أعلنت شركة "الخليج للملاحة" يوم أمس الثلاثاء عن اعتماد مجلس إدارتها لقرار زيادة رأس المال المصدر والمدفوع، بواقع نصف مليار درهم تقريباً.

وسيصل رأس المال المدفوع بعد الزيادة إلى مليار درهم إماراتي، موزعة على مليار سهم بقيمة اسمية هي "درهم واحد"، وستكون الزيادة عن طريق إصدار أسهم جديدة وبدون علاوة إصدار.

كما قرر مجلس الإدارة البدء ببرنامج صكوك إسلامية بقيمة 250 مليون دولار أميركي، على عدة مراحل، وفق جدول زمني يعتمد على مشاريع الشركة للتوسع الاستراتيجي.

وقال خميس جمعة بوعميم، الرئيس التنفيذي لمجموعة الخليج للملاحة القابضة إن الطرح سيكون محددا لمالكي الأسهم فقط، وفي حال لم تتم تغطية كاملة فمن الممكن أن يقدم للسوق.

وأضاف بوعميم في لقاء له مع "العربية" أن التأخير في زيادة رأس المال لأن الشركة كانت تمر بمراحل إعادة هيكلة بالإضافة للمشاكل المالية والقانونية والخدمات والعمليات، وبعد أن تم تغطية كافة الأمور وإنهاء المخالفات القانونية أعدنا النظر في قرار الجمعية العمومية.

وأضاف أن هناك ضغوطات كبيرة من كبار المستثمرين ومن قبل المساهمين الاستراتيجيين، الذين يريدون الدخول في الشركة ولكن الأسهم لا تكفي لتغطية المجموعات الجديدة فعلية اتخذ مجلس الادارة قراراً بتفعيل قرار الجمعية العمومية والبدء بإصدار الأسهم حسب المتطلبات.

وكشف بوعميم أن رأس المال الجديد سيمول خطة 2016 - 2021 والتي تُعنى بتنمية وتطوير بعض المرافق في الإمارات الشمال وأبوظبي، والزيادات التي تحدث في السعودية.

وأضاف أنه على مدار السنوات تطورت الأصول في الشركة من 262 مليون دولار واليوم 293 مليون دولار. وأن هناك زيادة بحدود 33 إلى 35 ميلون دولار أصول جديدة وهذا يتطلب خطة جديدة لإيجاد فرص استثمارية جزئيا وتوسعة العمليات في الخليج.

وأكد بوعميم أن السعودية تعد سوقاً واعدة جداً فيه الكثير من الفرص، خصوصاً في قطاع الطاقة والبتروكيماويات مع ارتفاع الطاقة التكريرية مهم جداً. وأضاف "نبحث مع أرامكو وسابك وشركات أخرى للفرص المتاحة وتفعيلها بشكل سريع لأن في حدود 2024 ستكون هذه المنتجات قابلة للتصدير".