أوضحت شركة إعمار العقارية أن الأرباح الصافية لعام 2017 بلغت نحو 5.7 مليار درهم، وهو ما يمثل نموا بنحو 9% مقارنة مع العام 2016.

أما الأرباح قبل احتساب الإهلاك واستهلاك الدين فقد بلغت 1.8 مليار دولار أي نحو 6.6 مليار درهم، وهذا الرقم هو ما ذكره رئيس الشركة محمد العبار نهاية الأسبوع الماضي.

وبعد هذه الأخبار، تراجع سهم إعمار بنسبة 1.14% إلى 6.4 درهم للسهم.

أما بالنسبة لأرباح الربع الأخير من العام الماضي فقد بلغت 1.4 مليار درهم، وهو ما يشكل تراجعا بـ12% مقارنة مع الفصل المماثل من عام 2016.

هذا وقد بلغت مبيعات إعمار العام الماضي 18.3 مليار درهم.

وفي تعليقه على نتائج الشركة وحركة سهم إعمار قال عضو المجلس الاستشاري في معهد CISI في الإمارات وضاح الطه، في مقابلة مع قناة "العربية"، إن هناك نزعة تحفظية تميل إلى المضاربات، حيث تشهد أسواق الإمارات انخفاضا في حجم وقيمة السيولة بسبب قلق المستثمرين.

وأضاف الطه "ما يهم المستثمرين حاليا حركة السهم بالدرجة الأولى، وتحقيق أرباح رأسمالية من تغير سعر السهم وهذه النزعة قد تقود المستثمرين إلى الأسهم الضعيفة، أو تلك المدرجة بالسوق الثانوية كما هو الحال في أسواق مثل البحرين والكويت".

وأوضح الطه أن نتائج شركة إعمار رصينة، وربحية السهم من 2011 متنامية، وما يؤخذ على شركة إعمار أن المستثمرين يعتبرون التوزيعات شحيحة، وحينما تتم مقارنة العائد على السهم فهو جيد ويصل إلى 10%، وهذه التوزيعات جيدة، وبالتالي لا توجد شهية لدى المستثمرين لإبقاء السهم والاستفادة من الاستثمار.