تلقت "فيسبوك" ضربة جديدة مع صدور حكم قضائي من محكمة ألمانية، اعتبر استخدام المعلومات الشخصية من قبل الشركة غير قانوني.

وعلى الرغم من أن "فيسبوك" حاولت تحسين سمعتها في هذا المجال من خلال إجراءات لمنح المستخدمين خيارات أكثر للتحكم ببياناتهم الخاصة، إلا أن الاتهامات ما زالت تتوالى عليها بخرق خصوصية مشتركيها وبيع معلوماتهم الحساسة للمعلنين، وهو ما يعد خرقاً لقوانين حماية المستهلكين.

آخر تلك الاتهامات جاءت من مكتب الاحتكار الفيدرالي الألماني، الذي يقول إن "فيسبوك" تحصل بطريقة غير مشروعة على بيانات المستخدمين عبر تطبيقات أخرى مملوكة لها مثل WhatsApp و Instagram، كما أنها تقوم بتتبّع المواقع التي يزورها المستخدمون.

وكانت "فيسبوك" قد وعدت في بيان سابق ببذل الجهود اللازمة لتتوافق جميع خدماتها مع قانون جديد أصدره الاتحاد الأوروبي لحماية المعلومات الشخصية، لتفادي دفع غرامات طائلة عند وضعه قيد التنفيذ في يونيو المقبل، إلا أن الشكوك تبقى كبيرة بمدى استعداد الشركة لذلك، وذلك نظراً لضخامة الإيرادات الإعلانية التي تجنيها من استخدام بيانات مشتركيها.