أعلنت الحكومة المصرية أن مخصصات إجمالي دعم بطاقات التموين وبرنامج تكافل وكرامة إلى نحو 83 مليار جنيه.

وأوضح وزير المالية المصري، عمرو الجارحي، أن وزارته تعمل على إعادة النظر في عدد من الملفات الهامة كملف الدعم والطاقة والزيادة السكانية لمواجهة تحديات ومعوقات النمو.

وتستعد وزارة التموين المصرية في الوقت الحالي لتطبيق خطة جديدة لتحويل منظومة الخبز إلى الدعم النقدي بدلاً من النظام الحالي.
وتشير البيانات والأرقام الرسمية إلى أن معدلات التضخم بدأت في التراجع لتصل بنهاية ديسمبر الماضي إلى 19.86% مقابل 25.54% في نوفمبر الماضي.

وقبل أيام، أعلن الجهاز المركزي للإحصاء تراجع معدل التضخم السنوي، في إجمالي الجمهورية، خلال شهر ديسمبر 22.3% مقارنة بنحو 26.7% في نوفمبر الماضي. وسجلت بهذا معدلات التضخم السنوي خلال ديسمبر أدنى مستوى لها منذ نوفمبر 2016 والذي سجل 20.2%.

وفي سياق متصل، كشفت وزارة التموين والتجارة الداخلية المصرية أن حالة الركود بالأسواق عجّلت ببدء موسم التخفيضات الشتوية لـ 15 يناير الجاري.

وقالت مصادر مطلعة، إنه تقرر بدء فترة الأوكازيون الشتوي يوم الاثنين القادم الموافق 15 يناير، على خلاف الموعد المتعارف عليه في 30 يناير من كل عام، وذلك بسبب حالة الركود التي تعاني منها الأسواق.

وأوضحت أن الاشتراك في الأوكازيون يأتي بعد حالة الركود في الأسواق، وتيسيراً على المشترين، بعد استطلاع رأي كل من المستهلكين والتجار.

وأشارت إلى أنه عقد اجتماع في وقت لاحق من اليوم، برئاسة وزير التموين والتجارة الداخلية علي المصلحي، لمناقشة أوضاع التجارة الداخلية، وتم خلاله اتخاذ قرار بتقديم موعد بدء الأوكازيون 15 يومياً.

ويأتي ذلك في إطار تحركات تنشيط أسواق التجزئة، حيث أطلقت وزارة التموين في موسم الصيف الماضي الأوكازيون الصيفي لجميع أنواع الملابس بالتنسيق مع الاتحاد العام للغرف التجارية، والذي استمر لمدة شهر.

ومن المقرر أن تعلن الشركات والمحال التي أعلنت مشاركتها في الأوكازيون عن تخفيضات تتراوح ما بين 5 و50% وفقاً لما تحدده كل شركة أو محل، مع الالتزام بما سيتم الاتفاق عليه مع وزارة التموين من نسب تخفيضات.