استطاع اليورو المحافظة على مكاسبه، بعد أن تأجلت مخاوف الأسواق من انفصال إقليم كتالونيا الإسباني لبضعة أسابيع على الأقل، حيث اقترح رئيس الإقليم تأجيل إعلان الاستقلال لفترة قصيرة.

إذ قال Carles Puigdemont في خطابه المنتظر أمس، إنه يقبل "تفويض الشعب" ليصبح رئيس الإقليم بعد التصويت بأغلبية ساحقة على الاستقلال عن إسبانيا، لكنه اقترح تعليق التطبيق الفوري لإعلان الانفصال لكي يفسح المجال أمام التفاوض مع مدريد.

واستقر اليورو عند أعلى مستوياته في اثني عشر يوما، كما دعم اليورو بيانات ألمانية قوية للإنتاج الصناعي والصادرات.

بينما اهتز الدولار مع توقعات بتعثر تطبيق خطة ترمب للإصلاح الضريبي، إثر مشاحنات قوية بينه وبين أحد أعضاء الحزب الجمهوري.