واصلت عملة بيتكوين الافتراضية صعودها الصاروخي لتتجاوز الخميس للمرّة الاولى عتبة 16 ألف دولار، محققة ارتفاعا بقيمة 18%، خلال يوم الخميس فقط، و60%، في أسبوع واحد.

وبلغت قيمة هذه العملة الافتراضية 16.05 دولارا عند الساعة 14:12 بتوقيت غرينتش، بحسب موقع coindesk.

وتأتي الارتفاعات الأخيرة على خلفية قرار بعض بيوت التداول بيع العقود الآجلة للعملة الرقمية اعتبارا من يوم الأحد، ما أثار التوقعات بين المستثمرين بأن البتكوين ستعطى صفة شرعية.

كما قرر المشغل الرئيسي للأسهم ومنتجات المشتقات المالية في استراليا البدء باستخدام تكنولوجيا Blockchain لمعاملات الأسهم.

وعلى صعيد متصل، قال منجم العملات الرقمية NiceHash إنه تم اختراق أنظمته وسرقة عدد غير معروف من البتكوين من محفظته الافتراضية.

برتوكول للرقمنة؟

وفي هذا الإطار، قال الشريك المؤسس لأكاديمية ماركت تريدر الأميركية لدراسات أسواق المال عمرو عبده في مقابلة مع "العربية"، إن العملات الرقمية وعلى رأسها "البتكوين" ستكون لغة المال والتعاملات في المستقبل، واصفاً إياها بـ" بروتوكول للرقمنة".

وأضاف عبده أن من الخطأ مقارنة "البتكوين" مع العملات المتداولة وربطها بالأصول المالية التقليدية كونها ليست عملة اعتيادية بل تعتبر إحدى طرق التحول إلى الرقمنة.

ولفت إلى أن "البلوك شين" هي البنية التحتية للعملة وتجعل التداول عليها أمر سلس، مشيرا إلى أن الطلب على البيتكوين يأتي من المطلعين والمضاربين.

وحذر عبده أن هناك خطرا من عدم سيطرة البنوك المركزية على تعاملات البيتكوين خاصة في البلدان ذات الأنظمة المالية الضعيفة.
 

وقدّر موقع coindesk تضرر ما يعادل 60 مليون دولار من البتكوين لدى الشركة.

ورغم اتجاه عدد كبير من الخبراء والحكومات والبنوك المركزية عن التحذير بشكل مستمر من انتشار التعامل في سوق العملات الإلكترونية الرقمية المشفرة، لكن قفزت القيمة الإجمالية لعملة "بيتكوين" إلى أكثر من 270.1 مليار دولار لتصل بذلك إلى أكثر من ضعف القيمة الإجمالية لبنك "غولدمان ساكس" أحد أكبر البنوك الدولية.

وتلقت "بيتكوين" دعما بعد إعلان الجهة الرئيسية المنظمة لسوق المشتقات في الولايات المتحدة يوم الجمعة، أنها ستسمح لمجموعة "سي.إم.إي"، و"سي.بي.أو.إي غلوبال ماركتس" بإدراج عقود بيتكوين آجلة.

وبذلك تتجه بيتكوين صوب أقوى أداء فصلي لها منذ عام 2013 بعدما تضاعف سعرها إلى ثلاثة أمثاله منذ بداية تشرين الأول (أكتوبر) الماضي.

وتوقع مختصون في مجال العملات أن تصبح ألمانيا عاصمة العملات المشفرة في العالم مع اقبال عديد من المعاهد والجامعات المرموقة المصاريف بعملة بيتكوين، الأمر الذي يعزز موقع العملات الرقمية في العالم.

وتفتح هذه الخطوة الباب لمزيد من التنظيم الرقابي لكنها تسهل أيضا توسيع نطاق تبنيها إذ إن العقود الآجلة والمشتقات الأخرى ستزيد من سهولة تداول فئة الأصول الجديدة.

لكن البعض يعتبر أن البيتكوين لن تنال مشروعيتها الدولية إلا من خلال الحصول على دعم من أربع جهات دولية هي صندوق النقد الدولي والبنك الدولي والصين والهند.

ومنذ بداية العام الجاري وخلال الـ 11 شهراً الماضية قفزت عملة "بيتكوين" بنسب كبيرة بعدما ارتفعت من نحو 997 دولاراً في بداية العام الجاري لتسجل نحو14,097 دولار خلال تعاملات صباح اليوم الخميس.