نفت الصين، اليوم، تقريرا نشرته "بلومبيرغ" أمس بأن الصين تدرس إبطاء مشترياتها من سندات الخزانة الأميركية، معتبرة أن التقرير يستند إلى معلومات خاطئة وقد يكون زائفا.

وشهدت الأسهم الأميركية والدولار تراجعا أمس بعد أخبار بأن مسؤولين صينيين يراجعون حيازات البلاد الكبيرة من النقد الأجنبي، قد أوصوا بإبطاء مشتريات سندات الخزانة الأميركية أو وقفها في ظل تراجع جاذبية السوق بالنسبة لهم، وتصاعد التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

ودفع التقرير عوائد سندات الخزانة الأميركية إلى أعلى مستوى في 10 والدولار للانخفاض.

ووفقا لبيانات وزارة الخزانة الأميركية، فإن الصين هي أكبر حائز أجنبي للدين الحكومي الأميركي بأدوات خزانة قيمتها 1.19 تريليون دولار كما في أكتوبر الماضي.