للأسبوع الثاني على التوالي، استقرت مؤشرات البورصة المصرية بالمربع الأخضر، مسجلة مستويات قياسية وتاريخية جديدة بعد تجاوز مؤشرها الرئيسي مستوى 15200 نقطة.

وخلال 7 جلسات فقط منذ بداية العام الجاري، واصلت الأسهم المدرجة تحقيق قفزات كبيرة بدعم المحفزات الإيجابية من الأخبار والمؤشرات الجيدة التي تعلنها الحكومة وخاصة ما يتعلق باستقرار سوق الصرف واحتياطي البلاد من النقد الأجنبي، إضافة إلى بدء عودة السياحة الروسية إلى مصر.

ووفقاً لبيانات البورصة المصرية، ربح رأس المال السوقي لأسهم الشركات المدرجة نحو 21.3 مليار خلال 7 جلسات فقط منذ بداية العام الجاري محققاً ارتفاعاً تبلغ نسبته 2.57% بعدما ارتفع من مستوى 825.8 مليار جنيه في إغلاق تعاملات ديسمبر الماضي ليسجل نحو 847.1 مليار جنيه في إغلاق تعاملات أمس الخميس.

وعلى صعيد المؤشرات، قفز المؤشر الرئيسي "ايجي إكس 30" بنسبة 3.61% بعدما أضاف نحو 534 نقطة خلال تعاملات الجلسات الماضية، مرتفعاً من مستوى 14782 نقطة في إغلاق تعاملات ديسمبر الماضي لينهي جلسة أمس الخميس عند مستوى 15248 نقطة.

وبلغ حجم التداول على أسهم المؤشر الثلاثيني خلال تعاملات الأسبوع الماضي نحو 837.8 مليون سهم، بقيمة 3.08 مليار جنيه.

وصعد سهم البنك التجاري الدولي صاحب الوزن النسبي الأكبر بين أسهم المؤشر الرئيسي بنسبة 5.68% مسجلاً أعلى وتيرة صعود أسبوعية منذ يوليو 2017 في أسبوع عند مستوى 79.94 جنيه، بقيمة تداول إجمالية 489.5 مليون جنيه، بحجم تداولات 6.16 مليون سهم.

كما ارتفع مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة "إيجي إكس 70"، بنسبة 2.16% مضيفاً نحو 18 نقطة بعدما ارتفع من مستوى 824 نقطة خلال إقفال ديسمبر الماضي ليسجل نحو 850 نقطة بنهاية تعاملات جلس أمس الخميس.

وامتدت المكاسب إلى المؤشر الأوسع نطاقاً "إيجي إكس 100" والذي ارتفع بنسبة 2.33% مضيفاً نحو 46 نقطة بعدما ارتفع من مستوى 1960 نقطة في إغلاق تعاملات ديسمبر الماضي ليسجل مستوى 2016 نقطة في إغلاق تعاملات أمس الخميس.

واتجهت تعاملات المستثمرين المصريين نحو البيع خلال تداولات الأسبوع بصافي مليار جنيه، فيما اتجهت تعاملات المستثمرين الأجانب والعرب نحو الشراء بقيمة 876 مليون جنيه و125 مليون جنيه على التوالي.