سيطر اللون الأحمر على شاشات البورصة المصرية خلال تعاملات الأسبوع الأول من شهر فبراير الجاري، بضغوط قوية من الخسائر التي تكبدتها الأسواق والبورصات العالمية.

وتكبدت أسواق الأسهم العالمية خسائر حادة خلال جلسات الأسبوع الجاري، تلتها الأسواق العربية التي مالت نحو الانخفاض، متأثرة في ذلك بتوقعات تشير إلى اتجاه أميركي نحو رفع أسعار الفائدة بعد ارتفاع معدلات التضخم الأميركية.

ووفقاً لبيانات البورصة المصرية، خسر رأس المال السوقي لأسهم الشركات المدرجة نحو 8.8 مليار خلال تعاملات الأسبوع بنسبة تراجع تقدر بنحو 1.02% بعدما تراجع من مستوى 861.4 مليار جنيه في إغلاق تعاملات الأسبوع الماضي ليسجل نحو 852.6 مليار جنيه في إغلاق تعاملات أمس الخميس.

وعلى صعيد المؤشرات، تراجع المؤشر الرئيسي "ايجي إكس 30" بنسبة 1.1% بعدما خسر نحو 167 نقطة خلال تعاملات الأسبوع، متراجعاً من مستوى 15088 نقطة في إغلاق تعاملات الأسبوع الماضي لينهي جلسة أمس الخميس عند مستوى 14921 نقطة.

وبلغ حجم التداول على أسهم المؤشر الثلاثيني خلال تعاملات الأسبوع نحو 820.9 مليون سهم، بقيمة إجمالية تصل إلى نحو 3.4 مليار جنيه.

وتراجع سهم التجاري الدولي صاحب الوزن النسبي الأكبر بين أسهم المؤشر الرئيسي بنسبة 3.45% (مسجلاً أعلى وتيرة انخفاض منذ جلسة 8 ديسمبر من العام الماضي، خلال تعاملات الأسبوع عند مستوى 76.21 جنيه، بقيمة تداول إجمالية 275.6 مليون جنيه، وبحجم تداولات 3.6 مليون سهم.

وتراجع مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة "إيجي إكس 70"، بنسبة 2.52% فاقداً نحو 22 نقطة بعدما تراجع من مستوى 870 نقطة خلال إقفال الأسبوع الماضي ليسجل نحو 848 نقطة بنهاية تعاملات جلس أمس الخميس.

وامتدت الخسائر إلى المؤشر الأوسع نطاقاً "إيجي إكس 100" والذي تراجع بنسبة 10.55% فاقداً نحو 32 نقطة بعدما هوى من مستوى 2057 نقطة في إغلاق تعاملات الأسبوع الماضي ليسجل مستوى 2025 نقطة في إغلاق تعاملات أمس الخميس.

واتجهت تعاملات المستثمرين المصريين نحو البيع خلال تعاملات الأسبوع بصافي بيع بلغ نحو 1.19 مليار جنيه، فيما اتجهت تعاملات المستثمرين الأجانب والعرب نحو الشراء بقيمة إجمالية تتجاوز 1.15 مليار جنيه و42.7 مليون جنيه على التوالي، وذلك وفقاً للبيانات الرسمية.