ارتفع الدولار إلى أعلى مستوى في أسبوعين أمام سلة من العملات الكبرى المنافسة، اليوم الخميس، بعدما رفع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) أسعار الفائدة للمرة الأولى في نحو عشر سنوات، وألمح إلى أربع زيادات أخرى العام المقبل.

ورفع البنك المركزي الأميركي سعر الفائدة الأساسي بواقع ربع نقطة مئوية، أمس الأربعاء، ما أدى إلى ارتفاع الأسهم وزيادة العائد على السندات التي مدتها عامان إلى أعلى مستوى في خمس سنوات، وارتفاع الدولار بنحو 1% أمام سلته.

وعلى الرغم من أن رئيسة مجلس الاحتياطي الاتحادي، جانيت يلين، قالت إن "المزيد من التشديد في السياسة النقدية سيكون تدريجيا وسيتحدد على أساس البيانات"، فإن بعض مراقبي السوق استشفوا نبرة متشددة في الدعم الذي أعطاه مسؤولو مجلس الاحتياطي الاتحادي بالإجماع ليلين لرفع أسعار الفائدة، وأشاروا إلى حقيقة بقاء متوسط تقديراتهم للمعدل المستهدف لعام 2016 عند 1.375%.

وهبط اليورو إلى 1.0832 دولار قبل أن يرتفع إلى 1.0863 دولار، لكنه ظل منخفضا 0.5% عن مستواه عند الفتح.

وتراجع الين الياباني إلى أدنى مستوى في أسبوع عند 122.645 ين للدولار في أسواق آسيا، مع ارتفاع مؤشر نيكاي القياسي لأسهم الشركات اليابانية الكبرى، قبل أن تعاود العملة اليابانية الارتفاع إلى 122.33 ين، لتكون قد تراجعت بنسبة 0.1% فقط خلال اليوم.

وقال متداولون إنهم لا يتوقعون تراجعا حاداً في قيمة العملة اليابانية.

وفي انعكاس للمكاسب الكبيرة التي حققها الدولار بعد رفع أسعار الفائدة، حدد البنك المركزي الصيني نقطة المنتصف لسعر صرف اليوان عند مستوى جديد هو الأدنى منذ أربعة أعوام ونصف العام.

وهبطت العملة الصينية 0.5% في التعاملات الخارجية إلى 6.5520 يوان للدولار.