قال الخبير النفطي د.عبدالسميع بهبهاني إن سوق النفط تفاعلت سلباً مع مجرد خبر عن اتفاق كركوك وبغداد، معتبراً أن هذا التفاعل يعكس "الحساسية المفرطة" تجاه الأنباء بينما تتجاهل السوق الأرقام الجيدة للوظائف الأميركية وانتعاش الاقتصاد الأميركي.

وأضاف بهبهاني في مقابلة مع قناة "العربية" أن تناقض الأخبار التي تؤثر على سوق النفط، ستوجه السوق إلى التأثر بالأخبار السلبية بصورة مبالغة. كما أن زيادة الإنتاج ستؤدي إلى تراجعات كبيرة في الأسعار إذا لم يتم الاتفاق على جديد في الجزائر.

وأشار إلى الزيادة بإنتاج فنزويلا، وتأثر الاستهلاك في أميركا، على صعيد المشتقات النفطية معتبرا أنها عوامل ستظل تؤثر في أسعار النفط التي باتت أكثر حساسية للتطورات.

وكانت أسعار النفط تراجعت بأكثر من 3% لتنهي موجة ارتفاعات دامت أسبوعين كسَبت خلالَها أكثر من 20%، وذلك إثر أنباء عن عزم العراق رفعَ صادراته من النفط الخام بنحو 5% في الأيام المقبلة أي بنحو 150 ألف برميل يوميا.

يأتي ذلك بعد قرار استئناف شحنات من 3 حقول نفط في منطقة كركوك تديرها شركة "النفط الشمالي" المملوكة من الحكومة العراقية.

وكانت شركة "النفط الشمالي" أوقفت صادراتِ هذه الحقول في مارس الماضي نتيجة خلافات مالية مع حكومة إقليم كردستان. الجدير بالذكر أن صادراتِ العراق من النفط بلغت 3.7 ملايين برميل يوميا في يوليو الماضي بحسب وكالة الطاقة الدولية.