وقعت الهيئة المصرية العامة للبترول ومؤسسة #البترول الكويتية، على تجديد عقدين تجاريين لتوريد المنتجات البترولية والزيت الخام لمدة ثلاث سنوات بكميات تصل إلى حوالي مليون ونصف طن سنوياً من المنتجات البترولية و2 مليون برميل من الخام شهرياً لتكريرها بالمعامل المصرية.

ويترتب على هذا الاتفاق تسهيلات جديدة تم الاتفاق عليها بين الطرفين بمد فترة السماح لسداد قيمة توريد المنتجات البترولية إلى 180 يوماً بدلاً من 90 يوماً، وبالنسبة لعقد توريد الخام فتبلغ فترة السماح في السداد 270 يوماً.

واعلنت الكويت أنها وقعت مع القاهرة عقدا لتزويد مصر بالنفط والمنتجات النفطية على مدى 3 سنوات بقيمة 4 مليارات دولار، وقالت مؤسسة البترول الكويتية في بيان ان الكويت ستصدر بموجب الاتفاق الى مصر مليوني برميل نفط شهريا و1,5 مليون طن من المنتجات النفطية سنويا.

وعقب توقيع العقود، أكد المهندس طارق الملا، وزير البترول المصري، أن العلاقات التجارية بين قطاع البترول ومؤسسة البترول الكويتية راسخة وتشهد تطوراً مستمراً وأن أساس هذه العلاقة هو الالتزام من الطرفين والتعاون والتكامل لتحقيق المنفعة المشتركة في ضوء العلاقات المتميزة بين البلدين الشقيقين.

وأضاف أنه تم التوقيع في بداية العام الحالي على تجديد عقد نقل وتخزين الخام الكويتي مع شركة سوميد لتسويق الخام الكويتي في الأسواق الخارجية عبر مصر، حيث تم زيادة الكميات التي يتم نقلها وتخزينها بما يعد نموذجاً يحتذى به للتكامل الاقتصادي بين البلدين ويؤدى إلى تحقيق الاستغلال الاقتصادي للبنية الأساسية التي يمتلكها قطاع البترول المصري للانطلاق إلى آفاق أوسع وتعظيم القيمة المضافة واستحداث أنشطة تجارية تتواكب مع متطلبات المرحلة للاستفادة من حركة التجارة والنقل المتوقعة مستقبلاً.

وأشار إلى أن التوسع في طاقات معامل التكرير المصرية ومشروعات البنية الأساسية لتخزين وتداول البترول يقدم فرصاٌ متميزة لتنمية الشراكة والتعاون مع الجانب الكويتي خلال الفترة المقبلة خاصة مع توجه مصر لاستثمار مقوماتها لتصبح مركزاً إقليمياً لتداول وتجارة الطاقة.

وأوضح المحاسب هشام نورالدين أن توريد المنتجات البترولية والخام الكويتي إلى مصر ممتد منذ سنوات، وأنه تم الاتفاق على تجديد عقود التوريد بين هيئة البترول ومؤسسة البترول الكويتية اعتباراً من بداية العام الحالي وحتى نهاية عام 2019، مشيراً إلى أن الخام الكويتي يلبى جانب من احتياجات معامل التكرير المصرية لتحويله إلى منتجات بترولية يحتاجها السوق المحلى في ظل تنامي معدلات الاستهلاك سنوياً.

وقال العضو المنتدب للتسويق العالمي بمؤسسة البترول الكويتية، نبيل بورسلى، إن التعاون مع قطاع البترول المصري يعد نموذجاً متميزاً لتحقيق المصالح الاقتصادية المشتركة وأنه شهد نقلة نوعية كبيرة بعد تجديد التعاقدات الخاصة بتوريد الخام الكويتي والمنتجات البترولية ونقل وتخزين الخام الكويتي بمشروع سوميد.

وأشار إلى أن الجانبين لديهما رغبة في تطوير وزيادة أوجه التعاون خلال الفترة المقبلة لتشمل مجالات عمل جديدة ومشروعات شراكة استراتيجية تعزز العلاقات الاقتصادية بين البلدين في مجال البترول حيث أن مصر تعد سوقاً واعدة وكبيرة ومؤهلة للاستثمار البترولي بما تمتلكه من مقومات متعددة في مقدمتها البنية التحتية المتنامية في مجال الصناعة البترولية إلى جانب الموقع الاستراتيجي.