قالت وزارة النفط العراقية إن وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك لم يبحث عمليات شركات النفط الروسية في إقليم كردستان العراق مع رئيس الوزراء العراقي أو وزير النفط خلال زيارته للعراق.

وتابعت الوزارة في بيان: "في الوقت الذي ترحب به وزارة النفط بجميع الشركات النفطية العالمية للعمل والاستثمار في العراق، فإنها تؤكد أن النفط ثروة سيادية، وعليه فإن جميع العقود التي تتعلق بالثروة الوطنية يجب أن تبرم مع الحكومة الاتحادية ووزارة النفط".

وأضافت: "وبخلافه تتحمل تلك الجهات جميع التبعات والمسؤولية القانونية والمالية والأضرار المترتبة عن ذلك".

وكان نوفاك قال في تغريدة أمس الأربعاء إن الحكومة العراقية ليس لديها أي اعتراضات على عمليات شركات النفط الروسية في إقليم كردستان العراق بشمال البلاد.

وأبلغ وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك الصحافيين يوم أمس، أن روسيا راضية عن التعاون مع العراق في إطار اتفاق خفض إنتاج النفط العالمي.

والعراق ثاني أكبر منتج في أوبك بعد السعودية بطاقة إنتاجية تبلغ 4.8 مليون برميل يوميا تطمح بغداد لزيادتها إلى خمسة ملايين برميل يوميا.

وفي نوفمبر تشرين الثاني، ضخ العراق في المتوسط 4.33 مليون برميل يوميا في إطار اتفاق خفض إنتاج النفط العالمي الذي تقوده السعودية وروسيا.

وفي الأسبوع الماضي جرت الموافقة على تمديد الاتفاق إلى نهاية 2018.