تعافت أسعار النفط، اليوم الخميس، بعد أن هبطت 2% أمس إلى أدنى مستوياتها في أكثر من أسبوعين.

وجاء التراجع بعد أن أظهرت بيانات إدارة معلومات الطاقة الأميركية زيادة أكبر من المتوقع في مخزونات المنتجات المكررة، ما يشير إلى تراجع محتمل في الطلب.

فبحسب البيانات، رغم تراجع مخزونات الخام الأسبوع الماضي بـ5.6 مليون برميل، إلا أن مخزونات البنزين قفزت بـ6.8 مليون برميل، لتفوق توقعات المحللين.

وبلغت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 55.95 دولار للبرميل دون تغير يذكر عن سعر التسوية السابقة.

وارتفعت أسعار العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت سبعة سنتات إلى 61.29 دولار للبرميل.

وانخفضت مخزونات النفط الخام الأميركية 5.6 مليون برميل في أسبوع حتى الأول من ديسمبر كانون الأول إلى 448.1 مليون برميل، لتنزل المخزونات عن مستوياتها في الموسم نفسه من عامي 2015 و2016.

وعلى الرغم من هذا لم تسجل الأسعار مزيداً من الارتفاع.

وقال ستيفن اينس رئيس التداول لمنطقة آسيا والمحيط الهادي لدى أواندا للوساطة في العقود الآجلة بسنغافورة "شعر المتعاملون بقلق أكبر من الارتفاع الحاد في مخزونات البنزين".

وارتفعت مخزونات البنزين 6.8 مليون برميل إلى 220.9 مليون برميل وفقاً لتقرير إدارة معلومات الطاقة الأميركية، وهو ما يزيد كثيرا عن توقعات المحللين في استطلاع أجرته رويترز والتي أشارت إلى زيادة قدرها 1.7 مليون برميل.

وارتفع إنتاج الولايات المتحدة من النفط 25 ألف برميل يوميا إلى 9.71 مليون برميل يوميا وهو الأعلى منذ أظهرت بيانات شهرية أن الولايات المتحدة أنتجت ما يزيد على 10 ملايين برميل يوميا في أوائل السبعينيات.

وينذر ارتفاع الإنتاج الأميركي بتقويض جهود تقودها منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" وروسيا لتحقيق التوازن بين الإنتاج والطلب بعد سنوات شهدت فائضا في المعروض.