يتسارع طرح المشاريع في إطار برنامج البيع على الخارطة "وافي" بالتعاون بين وزارة الإسكان السعودية والمطورين العقاريين من القطاع الخاص.

واقترب عدد الوحدات الموزعة ضمن هذا الدفعة الأخيرة من هذا البرنامج من 16 ألف وحدة، ليتجاوز عدد الوحدات المخصصة منذ بداية العام الـ90 ألفا.

ويلقى منتج البيع على الخارطة قبولا من المستفيدين، بسبب الخصم الكبير الذي تُباع به، مقارنة بأسعار السوق، وذلك بفضل التعاون بين وزارة الإسكان والمطورين العقاريين من القطاع الخاص.

وفي هذا السياق، وصف الرئيس التنفيذي لشركة الحاكمية للتطوير العقاري أحمد الحميدان في مقابلة هاتفية مع "العربية"، العلاقة بين وزارة الإسكان السعودية والمطورين العقاريين بـ"العلاقة التكاملية"، حيث يقدم المطور العقاري المنتج المناسب لمستحقي الدعم السكني، في المقابل توفر وزارة الإسكان حزمة من المحفزات التي تسهل الوصول إلى السعر المستهدف الأنسب للمواطنين، بما يصب في مصلحة رفع نسب التملك تماشياً مع رؤية 2030 وبرنامج التحول الوطني.

وأوضح الحميدان أن الذي يضمن مصداقية هذا الخصم مقارنة بأسعار السوق، هو نظام "وافي" الذي يحدد مشترطات كبيرة تضمن للمواطن أن يحصل على المنتج بالمواصفات المذكورة في العقد، حيث حددت مكاتب استشارية معتمدة ومحاسبين قانونيين وحسابا بنكيا لكل مشروع.

ولفت إلى أن الوحدات المباعة ضمن برنامج "وافي" تقل عن أسعار السوق بنحو 40%، مشيراً إلى أن هذه الآلية تجعل المشتري شريكا استثماريا في المشروع وبالتالي يخفض التكلفة.

وعن الإطار الزمني، قال: "سنسلم الوحدات خلال سنتين من البيع"، مرجعاً ذلك إلى استخدام تقنيات جديدة تسمح بتسريع عملية البناء.

ونوه بأنه هناك إقبال كبير على نظام البيع على الخارطة، حيث "نستقبل ما لا يقل عن 500 مواطن يوميا، وهذا نابع من وعي وإدراك المواطنين بمصداقية برامج وزارة الإسكان".