استعرضت شركة الراجحي المالية نتائج الشركات السعودية وفق تقديرات أرباح الربع الثالث 2017، متوقعة أن تظل الأرباح للربع الثالث ضعيفة بشكل عام للشركات السعودية (باستثناء شركات القطاع المالي)، وأن تنخفض ربحية شركات قطاع البتروكيماويات السعودي على أساس سنوي في الربع الثالث نتيجة لانخفاض فروقات أسعار المنتجات التي سوف تنخفض بدورها بسبب ارتفاع تكاليف اللقيم.

وقالت الشركة في تقرير لها صدر اليوم: "رغم أننا نشهد ضعفا عاما في أنماط الاستهلاك لقطاع التجزئة السعودي، من المحتمل أن تستمر الشركات الرئيسية المسجلة في السوق في عكس الاتجاه وذلك بتحقيقها لحصص أكبر في السوق على حساب الشركات الصغيرة. ومن المحتمل أن يشهد قطاع الأغذية والزراعة انخفاضا في إيراداته وأرباحه على حد سواء في الربع الثالث، بعد الربع الثاني الذي شهد موسما قويا".

كذلك، تتوقع الراجحي المالية أن يظل قطاعا الرعاية الصحية والاتصالات ضعيفين بسبب طول فترة الإجازات وموسم الحج ومغادرة بعض الأجانب المملكة. من جانب آخر، من المحتمل أن تحقق البنوك السعودية أرقاما متحسنة، ويقول التقرير : "إذ إننا نتوقع أن يرتفع هامش صافي الربح وأن تظل المخصصات بدون تغيير بشكل عام.

وبالنسبة للعوامل المحركة للسوق في المدى القريب، فإن العوامل الرئيسية التي يتوقع أن ترفع أسعار الأسهم تشمل: تنفيذ برنامج حساب المواطن، ارتفاع أسعار النفط، ما سيؤدي إلى زيادة الإنفاق الحكومي، تسديد الحكومة لمستحقات الشركات، إضافة الى تحقيق نتائج أفضل من التوقعات للربع الثالث. أما العوامل الرئيسية التي ربما تؤدي إلى انخفاض أسعار الأسهم فإنها تشمل: الإعلان عن ارتفاع في أسعار الطاقة /الكهرباء والمياه، وفي المخصصات من قبل البنوك.

أضغط لقراءة تقرير شركة الراجحي المالية حول التوقعات للربع الثالث