اقترح محمد شعيب الرئيس الأسبق للشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية، رفع الدعم عن البنزين أو المحروقات عموما، والمقدرة قيمته في ميزانية الدولة المصرية بنحو 35 مليار جنيه في الوقت الحالي.

وقال شعيب في مقابلة مع قناة "العربية" إن هذا الدعم انخفض من مستواه السابق عند 120 مليار جنيه بسبب هبوط سعر النفط في الأسواق العالمية، من 110 دولارات إلى نحو 40 دولارا للبرميل، مؤكدا أن لدى الدولة فرصة مهمة للتخلص من عبء دعم الوقود.

وأشار إلى أنه اقترح منذ 5 سنوات، إلغاء الدعم للمحروقات، وبدلا عنه تقديم دعم مالي مباشر بقيمة 500 جنيه لكل أسرة مصرية محتاجة، ومراقبة قدر حاجتها بشكل مستمر عبر قيمة الاستهلاك الشهري لها من الكهرباء، موضحا ان بيانات الكهرباء مربوطة بالرقم القومي وستكون مسألة المراقبة سهلة.

ورأى ان المستفيدين من دعم الوقود "هم من يملكون سيارات وبعض الأسر المصرية لديها أكثر من سيارة واحدة، وبهذا يحرم الفقير والمعدم الذي لا يملك سيارة من اي حصة في هذه القيمة الكبيرة من الدعم السنوي.