كشفت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني عن 15 كشفا أثريا في عدد من مناطق المملكة.

وعقد الدكتور علي الغبان، نائب رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، والمشرف على برنامج خادم الحرمين الشريفين للعناية بالتراث الحضاري، مؤتمرا صحافيا، الخميس الماضي، بمقر المتحف الوطني بالرياض، على هامش ملتقى آثار المملكة، للإعلان عن المواقع المكتشفة ومواقع اكتشافها من خلال 32 بعثة سعودية دولية مشتركة.

وقال الغبان "إن هذه المكتشفات تتمثل في ناب فيل عمره 1500 سنة في تل الغضاة في تيماء، واكتشاف سفينة غارقة قبالة ساحل مدينة أملج– البحر الأحمر عبرت الجزيرة خلال القرن الخامس عشر، وكنز الأخدود في منطقة نجران إلى جانب #مسجد_اليمامة في محافظة الخرج والذي بني في بداية عصر الإسلام، ولؤلؤ موقع الدوسرية بالمنطقة الشرقية، ومستوطنة شرما الرعوية بمنطقة تبوك، مرورا بآثار التعدين في موقع العبلاء بمحافظة #بيشة بمنطقة عسير والتي يتجاوز عمرها 1000 سنة، والقنوات المائية بدومة الجندل بمنطقة #الجوف، واكتشاف نقوش قبيلة طسم في حمى بمنطقة نجران، إضافة إلى نقش يتحدث عن زيارة شخصية من مملكة عمان لحاكم نجران بمنطقة نجران، ونقوش بالخط العربي المبكر مؤرخة عام 470م بمنطقة نجران، ورسم صخري لفيلة من موقع حمى بمنطقة نجران، وفخار يعود إلى 2800 قبل الميلاد من واحة تيماء بمحافظة تيماء، وانتهاء باكتشاف مقبرة نبطية لم تفتح من قبل من موقع مدائن صالح في محافظة العلا".

وألمح الغبان إلى أن الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بصدد الإعلان عن مكتشفات أثرية جديدة سيجري الإفصاح عنها في حينه، في الوقت الذي تعكف فيه الهيئة عبر 32 فريقا علميا متخصصا يضم علماء وكفاءات وطنية من المملكة العربية السعودية واليابان وأميركا وأوروبا، للكشف عن عدد من المكتشفات الأثرية في الجزيرة العربية.