قال ميثم الشخص خبير أسواق مالية أن سبب تراجع السوق الكويتية يعود إلى ترقب المستثمرين مابين البيانات الفصلية للربع الثالث وأهم اعلان للبيانات المالية وهو البيانات السنوية وبالتالي ارتباط مسألة التوزيعات.

وأضاف الشخص أن التوترات الجيوسياسية والموقف الأميركي الأخير من القدس ستزيد من عدم رغبة المستثمرين بزيادة الاستثمارات والانتظار حتى تتضح الرؤية.

وواصلت المؤشرات الكويتية تراجعها للجلسة الثانية على التوالي، حيث انخفض المؤشر السعري بـ 18 نقطة عند مستوى 6197 نقطة، وسط قيم تداولات بلغت إجماليا 13.42 مليون د.ك.

كما تراجع مؤشر كويت 15 بـ 8 نقاط عند 895 نقطة، تلاه الموشر الوزني بـ 3 نقاط عند 394 نقطة.