أكد علاء فكري رئيس مجلس إدارة شركة Beta Egypt للتنمية العمرانية وعضو شعبة الاستثمار العقاري في اتحاد الغرف التجارية، إن أسعار العقار في مصر، لم تعكس أثر تعويم الجنيه الا بحدود 30% متوقعا أن تشهد العقارات ارتفاعات مقبلة للتصحيح مع قيمة العملة.

واعتبر فكري في مقابلة مع "العربية" أن سوق العقارات المصرية "تظل بعيدة كل البعد عن حدوث فقاعة عقارية" موضحا أن أبرز الأسباب لعدم احتمال الفقاعة تتمثل في أن "البنوك لا ترحب كثيرا في تمويل القطاع العقاري، ومعظم الأموال التي تتحرك في القطاع العقاري هي أموال مطورين ومشترين، كما أن التمويل الذاتي بين المطور والمشتري، يجعل السوق بعيدة عن احتمال الفقاعة التي تتطلب ضخ أموال بنكية بقيم مبالغة تصل إلى 90% من قيمة العقار وهذا بعيد عن ما يجري في السوق المصري".