أعلنت منظمة العفو الدولية عن قلقها إزاء ما يتعرض له أفشين سهراب زادة، الناشط الكردي الذي حكمت السلطات الإيرانية عليه بالسجن 25 عاما بتهمة محاولة الانتماء إلى تنظيم سياسي خارج البلاد عام 2009.

وتقول المنظمة الدولية إن سهراب زادة الذي نفته إيران إلى سجن بمدينة ميناب شرق البلاد، يعاني من مشاكل في الجهاز الهضمي والتنفسي، تهدد حياته مما يستوجب نقله للمسشفى بشكل فوري.

وأضاف بيان المنظمة أن "السجين السياسي الكردي يعاني من نزيف داخلي، وناشدت السلطات الإيرانية إرساله إلى المستشفى خارج السجن"، لكنها قالت إن إيران لم تستجب حتى الآن لأي مناشدة دولية في هذا الشأن.

وأوضحت منظمة "هرانا" المتخصصة في قضايا حقوق الإنسان في إيران ومقرها في أوروبا أن السلطة القضائية الإيرانية تخلت عن مصاريف نفي الناشط الكردي من سجن افيين بالعاصمة طهران إلى سجن ميناب شرق البلاد، وبذلك اضطرت أسرة سهراب زادة لإنفاق مليون ومئتي ألف تومان لنقله بسيارة المستشفى الذي طلب المبلغ بسبب مرضه سهراب زادة المزمن.

وسبق أن نشرت المنظمة تقريرا حول تعرض سهراب زادة للضرب المبرح على يد القوات الأمنية حتى بعد حكمه بالسجن لفترة 25 عاما أدت إلى تمزق من عضلات البطن وكسر في الأنف ومشاكل في المثانة.