أكدت عدة مصادر أن قاسم سليماني، قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، توجه إلى العاصمة الروسية للقاء قادة سياسيين وعسكريين، إلا أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ليس ضمنهم.

وقالت ثلاثة مصادر لوكالة "رويترز" اليوم إن سليماني، المسؤول عن العمليات الخارجية في الحرس الثوري، توجه إلى موسكو لإجراء محادثات مع الجيش والقيادة السياسية في روسيا.

كما قال مصدر أمني إيراني كبير لوكالة "رويترز": "سافر الجنرال سليماني إلى موسكو الليلة الماضية لمناقشة قضايا تتضمن تسليم أنظمة الدفاع الصاروخي الجوي إس-300 (التي ستسلمها موسكو لطهران) وتعزيز التعاون العسكري".

وذكر دبلوماسي غربي في موسكو أنه على علم بأن سليماني سيجتمع مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووزير الدفاع سيرجي شويجو.

إلا أن وكالة الإعلام الروسية نقلت عن المتحدث باسم الكرملين اليوم الجمعة أن جدول أعمال فلاديمير بوتين لا يضم اجتماعاً مع قاسم سليماني.

وزار سليماني موسكو في تموز/يوليو تموز الماضي لمساعدة الخطط الروسية في التدخل العسكري في سوريا ولتشكيل تحالف إيراني روسي لدعم بشار الأسد.

وفرض مجلس الأمن الدولي على سليماني حظر سفر وجمد أرصدته منذ عام 2007. وصنفت واشنطن فيلق القدس الذي يقوده سليماني قوة داعمة للإرهاب في العام ذاته.

وتلزم الدول الأعضاء في الأمم المتحدة مثل روسيا بمنع دخول الأشخاص الذين وردت أسماؤهم على قوائم سوداء، وعبر مسؤولون أميركيون عن قلقهم الشديد العام الماضي عندما وردت تقارير للمرة الأولى بأن سليمان زار موسكو.