قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في مؤتمر صحافي له مع نظيره الإيراني، حسن روحاني، إن طهران وأنقرة تسعيان للأمن والاستقرار في المنطقة، مؤكداً أن استفتاء كردستان غير مشروع وإن بلاده لن تعترف به.

وأضاف الرئيس التركي أن أنقرة ستتخذ خطوات أقوى رداً على استفتاء أكراد العراق، وذلك بعد أن اتخذت بالفعل بعض الإجراءات بالتنسيق مع الحكومة العراقية المركزية وإيران، مشيراً إلى أن الاستفتاء يفتقر إلى الشرعية ولم تعترف به سوى إسرائيل.

وأشار إلى أن زيادة حجم التجارة بين تركيا وإيران من 10 إلى 30 مليار دولار لا تزال على جدول الأعمال، وأن التجارة بين البلدين ستكون بالعملتين التركية والإيرانية للحد من ضغوط العملات الأجنبية.

من جهته، تابع روحاني أن قرار الاستفتاء في #كردستان قرار خاطئ.

وأضاف الرئيس الإيراني في المؤتمر الذي بثه التلفزيون الإيراني الرسمي إن بلاده عازمة على توسيع العلاقات الاقتصادية مع تركيا.

وتابع روحاني أن أنقرة وطهران ستواجهان تفكك العراق وسوريا.

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قد وصل الأربعاء، إلى طهران في زيارة رسمية إلى إيران، يلتقي خلالها الرئيس الإيراني حسن روحاني، وكبار المسؤولين الإيرانيين.

وتهدف الزيارة، التي تستمر يوما واحدا، بحث إمكانية الرد المشترك على الاستفتاء الذي أجراه الأكراد للانفصال عن العراق الذي تعارضه تركيا وإيران معارضة شديدة.

وكانت تركيا وإيران هددتا بالانضمام إلى بغداد في فرض عقوبات اقتصادية على إقليم كردستان العراق، خوفاً من النزعة الانفصالية بين
مواطني البلدين من الأكراد، وبدأتا مناورات عسكرية مشتركة مع القوات العراقية على حدود إقليم كردستان.

وسيجتمع أردوغان مع المرشد الأعلى علي خامنئي والرئيس روحاني خلال الزيارة.

ورافق أردوغان في زيارته إلى طهران وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو، ووزراء الاقتصاد، والطاقة والموارد الطبيعية، والتجارة والجمارك، والداخلية، والثقافة والسياحة، إضافة إلى نائب رئيس حزب "العدالة والتنمية".