هدد وزير الخارجية الإيراني، محمد #جواد_ظريف، أميركا بالرد إذا ما قامت بإدراج #الحرس_الثوري على #قائمة_الإرهاب، معتبرا الأمر بأنه سيكون "خطأ استراتيجيا"، على حد تعبيره.

وقال ظريف في تصريحات لوكالة أنباء الإذاعة والتلفزيون الإيرانية، عقب اجتماع مشترك بين الحكومة الإيرانية والحرس الثوري، تعليقا على عزم حكومة #ترمب وضع الحرس الثوري في قائم المنظمات الإرهابية، إن كل الخيارات مطروحة وهناك إجراءات ستتخذها #إيران في حينها".

من جهته، قال قائد الحرس الثوري، محمد علي جعفري، إن هناك تنسيقاً جيداً مع وزير الخارجية محمد جواد ظريف في إعلان المواقف ضد أعداء النظام الإيراني وتوحيد مواقف ضد أعداء القدرات الإيرانية في المجالات الدفاعية والسياسية والاجتماعية ومختلف الصعد".

وأكد أن "مواقف ظريف لها جوانب مختلفة أمنية ودفاعية، غير أنها تختلف في نوعية اللهجة والتعبير"، مضيفا أن "التعبير الدبلوماسي يختلف عن التعبير الدفاعي إلا أن الفحوى والتوجه واحد"، على حد قوله.

يأتي هذا بينما ينتظر العالم أن يعلن الرئيس الأميركي قراره الجديد بشأن إيران نهاية هذا الأسبوع، وسط معلومات عن قرار حاسم حول إدراج الحرس الثوري على قائمة الإرهاب، وتعديل الاتفاق النووي واستراتيجية أميركية شاملة لمواجهك نفوذ إيران وتمددها في المنطقة، وإنهاء دعمها للإرهاب.

وكانت صحيفة "فايننشال تايمز" الأميركية، قد كشفت، السبت، أن الرئيس الأميركي سيعلن الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية، وذلك لدى إعلانه قراره حول مصير الاتفاق النووي.

وبحسب الصحيفة، سيكون الإعلان عن إدراج الحرس الثوري في قائمة التنظيمات الإرهابية جزءا من استراتيجية أميركية شاملة ضد إيران لوضع حد لتمددها ونشرها ودعمها للإرهاب في المنطقة والعالم.