أكد وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لو دريان، أن #النظام_الإيراني يشكل خطراً لمنطقة الشرق الأوسط، وأن نشاطاتها تتعارض مع المصالح الفرنسية.

وقال لو دريان، الذي كان يتحدث في مجلس العلاقات الخارجية الأميركي مساء الثلاثاء، إن "سلوك إيران يتعارض مع مصالح أميركا وفرنسا وهذا السلوك يشكل تهديداً للمنطقة".

وأضاف وزير الخارجية الفرنسي حول سياسة بلاده إزاء طهران أنه "لا يمكننا قبول التدخل الإيراني ونشاطاتها التخريبية وطموحات للهيمنة على المنطقة".

وحول موقف بلاده من #الاتفاق_النووي في ظل التكهنات بتخلي الولايات المتحدة عن هذا الاتفاق، قال لو دريان: "ينبغي أن لا تمتلك إيران أسلحة نووية والاتفاق النووي يضمن هذا الأمر لمدة عشر سنوات قادمة".

وكان وزير الخارجية الفرنسي قد أعرب عن أمله في ألا يعرض الكونغرس الأميركي الاتفاق النووي الإيراني للخطر بعد أن هدد الرئيس دونالد ترمب بأنه قد ينسحب منه.

كما أعربت فرنسا عن قلقها من التجارب الصاروخية الباليستية في إيران، وطالبت سلطات طهران بوقف كامل أنشطتها التي تزعزع الاستقرار في المنطقة.

يأتي هذا في حين هدد قائد الحرس الثوري الإيراني، محمد علي جعفري، الثلاثاء أن بلاده ستعمل على زيادة حجم ومدى ودقة الصواريخ الباليستية في حال تعرضت طهران إلى مزيد من العقوبات الاقتصادية التي تعتزم واشنطن فرضها ضد طهران في إطار الاستراتيجية الجديدة التي أعلنها الرئيس دونالد ترمب مؤخراً.