بمناسبة الذكرى الخامسة على تأسيس أكاديمية الملكة رانيا لتدريب المعلمين، زارت الملكة رانيا العبدالله اليوم مقر الأكاديمية واستمعت إلى شرح حول عملها وإنجازاتها حيث وصلت الأكاديمية إلى ما مجموعه 19834 تربوياً منذ أن اطلقتها الملكة رانيا العبدالله في يونيو عام 2009.

وخلال لقاء مع مدير الأكاديمية وعدد من رؤساء الأقسام، جرى في استعراض الجهود والنقلات الكمية والنوعية في البرامج والأنشطة التي تقدمها الأكاديمية للمعلمين والمدراء والمشرفين التربويين في الأردن.

وأشادت الملكة بجهود جميع العاملين في الأكاديمية، مبينة أن لكل واحد منهم دورا مهما في مجال عمله مبدية اهتمامها بتدريب المعلمين باعتبار أن المعلم هو المحرك الرئيسي للعملية التعليمية.

وعبرت الملكة رانيا عن طموحها في أن يشعر كل أب وأم بالفرق الذي تحدثه الأكاديمية من خلال تحسين مهارات وقدرات المعلمين الذين يرعون أبناءهم.

وقالت عند تأسيس الأكاديمية وضعنا هدفين الأول أن يتم تصميم برنامج تدريبي خاص بالأكاديمية تمتلكه وتطور عليه والثاني التوسع والوصول ببرامجها الى أكبر عدد ممكن من التربويين لتصبح المرجع الأول لتدريب المعلمين.

الأكاديمية محط أنظار الكثيرين

وقال مدير أكاديمية الملكة رانيا لتدريب المعلمين هيف بنايان أن الأكاديمية استطاعت أن ترسخ نهج عمل يتميز بالتنوع والنوعية حيث تم إطلاق برامج جديدة وإبرام العديد من العقود مع المنظمات الدولية ذات العلاقة التي تعمل في الأردن.

وأشار الى أن الأكاديمية أصبحت محط أنظار الكثير من المؤسسات التربوية الدولية داخل وخارج الأردن وتساهم في تشكيل السياسات التربوية على المستوى الوطني والعربي من خلال إعداد الدراسات التربوية التي تخدم صناع القرار وتكون مبنية على المعلومة واستقراء الواقع التربوي بموضوعية.

وقال إن الأكاديمية بصدد إقامة مؤتمرها الإقليمي الأول تحت عنوان "ملتقى مهارات المعلمين" كانون الأول القادم وتتوقع مشاركة 700 – 1000 تربوي وأكاديمي من جميع أنحاء الوطن العربي.

واطلعت الملكة رانيا على احدى الورش التي تنظمها الأكاديمية لقياس أثر برامجها، شارك فيها 35 معلما ومشرفا ومديرا. وأكد المعلمون أنهم يستخدمون الممارسات الفاعلة التي قدمتها لهم ورشات الأكاديمية في صفوفهم، كما أشار المدراء إلى تغييرات إيجابية في جهود المعلمين لإدماج الطلبة وتقييم تعلمهم بالإضافة إلى تغيرات في أدائهم في مجالات أخرى. وأشار مديرو المدارس إلى تغيرات في ممارساتهم مشيرين إلى أنهم أصبحوا يقومون بزيارات صفية للمعلمين بتكرار أكبر ويشجعون استخدام الممارسات التدريسية ذات الأثر الأكبر على الطلاب.

كما اطلعت على ورشة شبكة الرياضيّات التي شارك فيها 70 مشاركاً من معلمي المراحل الدراسية المختلفة.

مؤسسة مستقلة

وأكاديمية الملكة رانيا لتدريب المعلّمين هي مؤسسة مستقلة أطلقتها جلالة الملكة رانيا بهدف الارتقاء بنوعية التعليم في الأردن والمنطقة من خلال تمكين المعلّمين بالمهارات اللازمة وتقديم الدعم اللازم لهم للتميّز داخل الغرفة الصفيّة.

يذكر أن منظمة البكالوريا الدولية اعتمدت أكاديمية الملكة رانيا مزوّداً للتنمية المهنية ولعقد برنامج ورشات التنمية المهنية للبكالوريا الدولية، وقدمت الأكاديمية 81 ورشة عمل تنمية مهنية منذ بداية الشراكة مع منظمة البكالوريا الدولية ووصل عدد المشاركين في الورشات إلى 1020 معلماً وإدارياً.