تعرضت الفنانة المصرية، داليا البحيري، لموجة كبيرة من الانتقادات والسخرية بسبب تدوينة لها على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، وصفت فيها لاعب الكرة الدولي السابق محمد أبو تريكة بالإرهابي.

وكتبت الفنانة المصرية على صفحتها بموقع التواصل "فيسبوك" تقول "أبو تريكة إرهابي حتى قبل علاقته بالإخوان.. خلقته بتقول كده".. وعلى الفور رد عليها زملاؤها وطالبوها بحذف التغريدة، مؤكدين لها أن اللاعب ليس بهذا الوصف، فيما كانت المفاجأة عندما كتب زوج الفنانة تغريدة قال فيها "أنا مش بحب أبو تريكة لكن قطع لسان من يقول عليه إرهابي"، لترد داليا البحيري وتقول إن العقوبة التي ستنزل بها هي قطع اللسان فقط.

وعقب ذلك دشن مغردون هاشتاغ ضد الفنانة، قاموا بانتقادها فيه وسبها ووصفها بأوصاف لا تليق، كما نشروا بعض الصور غير اللائقة لها، وردت الفنانة بحذف التغريدة والاعتذار لأبو تريكة.

وقالت البحيري "في البداية أحب أن أقدم اعتذاري الشخصي للاعب محمد أبو تريكة، وإلى جمهوره وعاشقيه من غالبية الشعب المصري عن أي فهم خاطئ أو إساءة تبدو أنها قد بدرت مني. أما للتوضيح، فالتدوينة التي نشرت على حسابي الخاص –أكرر حسابي الخاص، حيث إنني لا أمتلك صفحة عامة- على فيسبوك لا تخرج عن كونها مكايدة ودعابة لبعض أفراد عائلتي وأصدقائي من محبي اللاعب محمد أبو تريكة وليس من أجل التجريح أو الإساءة.

وختمت البحيري اعتذارها قائلة "أتمنى على الذين لم يتوانوا في الإساءة إلي كامرأة وفنانة وزوجة وأم أن يراجعوا أنفسهم وضمائرهم، لأني علي يقين أن شخصا بأخلاق اللاعب محمد أبو تريكة لا يقبل مثل هذه الطريقة في الدفاع عنه".