كرم عدد من السيدات العربيات المبدعات وأصحاب الإنجازات المؤثرة في مجتمعاتهن في #لندن للمرة الثالثة على التوالي.

وشهد #الحفل تكريم 11 امرأة عربية في قطاعات مختلفة أمام حضور لافت من الشخصيات يتقدمهم سفراء دول عربية.

وقال رئيس اللجنة المشرفة على الجائزة بروفيسور ألدوين كوبر: "هناك العديد من السيدات العربيات حققن نجاحات كبيرة في #العالم_العربي، وكان من الصعب الاختيار من بينهن، فعلى مدى السنوات الثلاث الماضية تعرفنا على سيدات استثنائيات لنيل جائزتنا".

ومنحت أولى الجوائز للدكتورة هانية فضل، وذلك لإنجازاتها في القيادة الاجتماعية وجهودها في علاج المصابات بمرض #سرطان_الثدي في السودان، وتحمل تكلفته في المركز الذي أسسته.

وأعربت الفضل عن فرحتها بالجائزة، وقالت: "أنا سعيدة جداً بالحصول على الجائزة، وأهديها إلى كل السيدات في الخرطوم والسودان المصابات والناجيات من سرطان الثدي، كما أهديها إلى كل العاملين في المركز والذين بفضلهم أحرزنا على الجائزة، إن شاء الله نكمل، وهذا سيكون أكثر حافزا للعمل أكثر".

فيما حصلت المغنية نوال الكويتية صاحبة الألقاب الفنية المتعددة والتي كرست صوتها لقضايا اجتماعية بجائزة الإبداع والمساهمات في مجال الفن والموسيقى".

"وقالت نوال: "كوني امرأة عربية في تقدير لوجودنا ومشوارنا أنا وكل الحبايب معي اللواتي تم تكريمهن، سعداء أن نتكرم في بلد عريق مثل بريطانيا".

كما نالت الأميرة لميا بن ماجد آل سعود على جائزة العمل التطوعي والخيري، وتكريم سيدة الأعمال الإماراتية هالة كاظم عن فئة التحفيز المجتمعي ودورها في تشجيع الفتيات على تحقيق أحلامهن، وقالت: "أهدي هذه الجائزة إلى بلدي الإمارات وإلى قادتنا الذين يؤمنون ويدفعون المرأة بكل صدق، كما أهديها إلى أبنائي الخمسة وزوجي وحفيديّ، وأقول إلى كل امرأة استمري وثقي بنفسك ولا تقبلي إلا الأفضل".

كما وزعت جوائز في مجال التعليم والإعلام والثقافة والتجارة على من تركن بصمتهن في تطوير وتنمية مجتمعاتهن. التكريم يعكسن صورة المرأة العربية العاملة والمرأة الأم المحترمة والمثابرة التي لا يعرف عنها نظيراتها في الغرب الكثير.