في قضية مأساوية، كانت في صلب ملفات إحدى قاعات المحاكم في دبي الأحد، عمد 3 طلاب خليجيين إلى إخفاء جثة صديقهم بعد أن قضى بجرعة مخدرات زائدة.

وأحالت النيابة العامة إلى محكمة الجنايات في دبي الأحد، الطلاب الثلاثة الذين لا تتخطى أعمارهم الـ 19 عاماً، بتهمة إخفاء جثة صديقهم في منطقة الهباب، بعد وفاته نتيجة جرعة زائدة من المخدرات.

وفي التفاصيل التي كشفتها التحقيقات، تبين بحسب ما أوردت وسائل إعلام محلية، أن أحد الشبان كان برفقة "ضحية" المخدرات، يتعاطيان الممنوعات داخل سيارة الأخير، لكنه فارق الحياة نتيجة جرعة زائدة، فما كان من الشاب إلا أن حاول جاهداً إنعاشه دون جدوى.

عندها اتصل بصديقيه الآخرين مستغيثاً، واتفق الثلاثة على التخلص من الجثة بعد أن سدت الحلول في وجوههم.

ولم يجدوا سبيلاً لإخفاء ما تورط فيه صديقهم، سوى بنقل الجثة إلى منطقة رملية في الهباب، حيث أوقفوا السيارة خلف تلة لإخفائها عن أنظار المارة.

إلا أن الشرطة التي تلقت بلاغاً في أواخر أغسطس الماضي، عن فقدان الشاب المتوفى، تمكنت في وقت "قياسي" إلى التوصل للشبان، وفك "لغز" تلك الجريمة.