وجه البابا فرنسيس انتقادات حادة جديدة لإدارة الفاتيكان، اليوم الخميس، قائلاً إن "خونة" يقفون عقبة في طريق إصلاحاته، ويجعلون أي تغيير صعباً كمحاولة تنظيف تمثال أبي الهول في مصر "بفرشاة أسنان".

وللعام الرابع على التوالي ينتهز فرنسيس فرصة تهانيه السنوية بمناسبة عيد الميلاد للإدارة المركزية للكنيسة الكاثوليكية، ليعظ الكرادلة والأساقفة وغيرهم من كبار مسؤولي الكنيسة بشأن ضرورة التغيير.

وقال البابا الذي نقل اقتباساً يعود للقرن التاسع عشر من رجل دين بلجيكي "إصلاح روما يشبه تنظيف أبي الهول في مصر بفرشاة أسنان". ولم يقابل اقتباسه بالكثير من الضحك في قاعة كليمينتيا بالقصر البابوي في الفاتيكان.

ومنذ انتخابه أول بابا للفاتيكان من أميركا اللاتينية في 2013 يحاول فرنسيس إصلاح الإدارة المركزية، التي يهيمن عليها الإيطاليون ليقرب بين إدارة الكنيسة ورعاياها وتطبيق إصلاحات اقتصادية وانتشال الكنسية من سلسلة الفضائح التي خيمت على فترة سلفه البابا بنديكت.