استغل لصوص عطلة أعياد الميلاد في #بريطانيا وقاموا بسرقة مدرسة ابتدائية، بحيث جنوا آلاف الجنيهات الإسترلينية من أجهزة كمبيوتر محمولة وأجهزة لوحية.

وتعرضت مدرسة سانت ماري الابتدائية أر سي في ليفنشولم، بمانشستر الكبرى، للسرقة التي انتهت بنهب 30 من أجهزة اللابتوب الآيسر كرومبوك الجديدة، و48 من الأجهزة اللوحية "الآي باد ميني".

ومما زاد الطين بلة أنها المرة الثانية التي تتعرض فيها المدرسة نفسها للسرقة خلال العام.

فخلال إجازة الصيف الماضي، وفي أول يوم منها، كان اللصوص قد سرقوا العديد من أجهزة الكمبيوتر من المدرسة.

 

ومعظم الأجهزة التي سرقت ليلة الخميس الماضي، كانت قد حلت مكان الأجهزة المسروقة في الصيف بمعنى أنها حديثة.

وقد كشفت مديرة المدرسة ميلين ماكجوير في صور عن حجم الفوضى التي تسبب فيها اللصوص، على إثر السرقة التي قاموا بها.

وتجري الشرطة التحقيقات لمعرفة ملابسات الحادث وأخذ البصمات بهدف الوصول للسارقين.

وقد جرى تحطيم بعض النوافذ وإطارات الأبواب لدخول المبنى المغلق وإخراج الأغراض المسروقة.

وقالت إحدى المعلمات: "لقد سئمت هذه المدرسة إنها تعيش في الفوضى المطلقة، ومن الواضح أن اللصوص كانوا يعرفون هدفهم بالضبط".

وقد كان عمل اللصوص واضحاً حيث قطعوا أجهزة الإنذار وتحاشوا شبكات الدوائر التلفزيونية قبل بدء مهمتهم.