شهدت ليلة رأس السنة في ولاية نيوجيرزي الأميركية على جريمة مروعة، بطلها مراهق أميركي فتك بأفراد من عائلته.

وفي التفاصيل، قتل مراهق أميركي في السادسة عشرة والديه وشقيقته وصديقة للعائلة بواسطة سلاح شبه أوتوماتيكي قبيل منتصف ليل رأس السنة الأحد في ولاية نيوجيرزي (شمال شرق) على ما ذكرت السلطات المحلية.

وسلم الشاب الذي لم تكشف السلطات عن هويته، نفسه إلى الشرطة من دون أي مقاومة. ولا تملك السلطات حتى الآن أي تفسير لجريمة المراهق.

وأبلغت الشرطة عند الساعة 23,43 من ليل الأحد بوجود إطلاق نار في منزل في لونغ برانش على بعد حوالي 90 كيلومترا جنوب نيويورك في ولاية نيوجيرزي.

وعثر عناصر الشرطة في المكان على 4 جثث على ما أوضح المدعي العام في منطقة مونماوث كريستوفر غراميتشيوني في بيان.

والضحايا هم ستيفن كولوغي (44 عاما) والد مطلق النار ووالدته ليندا كولوغي (42 عاما) وشقيقته بريتاني كولوغي البالغة الثامنة عشرة، وصديقة للعائلة تدعى ماري شولتز وهي في سن السبعين.

وقد أفلت شقيق مطلق النار وجدُّه لأنهما تركا المنزل على ما أوضح المدعي العام في مؤتمر صحافي.

وستوجه إلى المراهق الذي يعتبر بالغاً بنظر القضاء 4 تهم بالقتل فضلًا عن امتلاك سلاح ناري استخدم لغايات غير قانونية.