أعلنت حكومة #البنجاب، الجمعة، أنها تحرز تقدماً في التحقيقات الجارية حول اغتصاب وقتل الطفلة #زينب_الأنصاري، 7 سنوات، مشيرة في تلميح غامض إلى "قاتل ارتكب عدة جرائم مماثلة".

وقال مالك أحمد خان، المتحدث باسم حكومة المقاطعة، في مؤتمر صحافي، إن "الأدلة التي جمعها المحققون حتى الآن تشير إلى سقوط وشيك للجناة"، نقلا عن وسائل إعلام باكستانية.

وأضاف في مفاجأة أن نمط الجريمة يؤشر إلى " قاتل ارتكب سلسلة من الجرائم".

وأفاد المتحدث أن رئيس وزراء البنجاب أصدر قرارا بسرعة محاسبة رجال الشرطة الذين أطلقوا النار على المتظاهرين في مدينة #قصور يوم الأربعاء الماضي عقب جنازة زينب. وأسفر إطلاق النار عن مقتل شخصين وإصابة 3 على الأقل.

المتحدث باسم حكومة البنجاب

وقال خان إن الحكومة سوف تعلن تفاصيل التقدم الذي تحقق في التحقيق خلال 24 ساعة، مشيرا إلى "اختراق" في التحقيقات سيتم إطلاع الرأي العام عليه.

وتابع: "إننا قريبون من الوصول إلى مشتبه به بعد فحص الأدلة"، كاشفا عن اعتقال بعض الأشخاص خلال التحقيقات بناء على أدلة.

وألمح إلى أن "وقوع حوادث الاعتداء على الأطفال في منطقة واحدة أمر يبعث على الأسى". وشهدت قصور سقوط 8 أطفال ضحايا لاعتداءات خلال العام الماضي.

وحث المتحدث، مواطني مدينة قصور على حفظ على السلام، والامتناع عن تدمير الممتلكات العامة.

وكان مسؤول آخر في حكومة البنجاب قد أكد لوسائل الإعلام استعادة الهدوء في المدينة.