في مقابلة غريبة، زعم المنتج الموسيقي الشهير كوينسي جونز، الذي ترشح عبر مسيرته الفنية لجائزة غرامي الموسيقية الشهيرة 79 مرة، أنه واعد ابنة الرئيس الأميركي دونالد ترمب ومستشارته في البيت الأبيض، إيفانكا ترمب.

ولم ترد إيفانكا أو البيت الأبيض على تصريحات جونز التي جاءت في حديث مع مجلة Vulture.

ووفقا لما نقله موقع قناة "فوكس نيوز" الأميركية، ادعى جونز أنه يعرف قاتل الرئيس الأميركي الراحل، جون كنيدي.

جون كينيدي

 

وتحدث جونز، 84 عاما، في قضايا ساخنة عدة، باستثناء مزاعم الاغتصاب الجنسي التي طالت صديقه الممثل، بيل كوسبي.

وعن إيفانكا ترمب، التي تصغره بـ 48 عاما، قال المنتج والموزع الموسيقي الشهير إنه اعتاد على مواعدتها قبل نحو 12 عاما، وأشار إلى أن شخصا يعمل مع ابنته "كيداد" أبلغه أن إيفانكا ترغب في تناول العشاء معه، وكانت إجابته: "حسنا". وأضاف جونز للمجلة: "إيفانكا ترمب تملك أجمل ساقين لامرأة شاهدتهما في حياتي".

كوينسي جونز

 

وهاجم جونز في حديثه الغريب الرئيس الأميركي دونالد ترمب، وأكد أنه قابله عدة مرات، مشيرا إلى أن ترمب يملك ذهنية محدودة، وفوضوي، وأنه لا يحتمله، حسب ما جاء في نص المقابلة.

وتطرق المنتج الشهير، الحائز على 28 جائزة من جوائز غرامي الموسيقية، إلى ملك البوب الراحل، مايكل جاسكون، واتهمه بسرقة أغان، و"الجشع". وأكد أن جاكسون كان يعاني من عدة أمراض، وظل متأثرا بإساءات من والده، منها وصفه بالقبيح، وهو ما دفعه لإجراء العديد من عمليات التجميل.

وفي تصريحات مفاجئة، ذكر جونز أنه يعرف قاتل الرئيس الأميركي كنيدي، وقال إنه "سام جيانسانا"، أميركي من أصل قبرصي، وعرف بتزعمه لعصابة إجرامية في شيكاغو في الفترة من 1957 - 1966.

كوينسي جونز

 

وأوضح جونز أن كنيدي كان على علاقة مع المغني الشهير الراحل فرانك سيناترا، الذي كان يملك صلات مع المافيا، وطلب من سيناترا التدخل للحصول على خدمات جيانسانا من أجل تأمين أصوات انتخابية.

وجونز، المولود عام 1933، هو منتج أسطوانات، وقائد أوركسترا، وموزع، ومؤلف موسيقى أفلام، ومنتج تلفزيوني. ويمتد مشواره الفني لخمسة عقود في مجال الترفيه.