قال المتحدث باسم الحكومة الفرنسية، بنجامين غريفو، إن بلاده لا تعتزم التدخل عسكرياً في ليبيا، لكنها تؤيد إنشاء قوة إفريقية للمساعدة في محاربة الاتجار بالبشر.

وأضاف غريفو أن فرنسا ودول الاتحاد الأوروبي الأخرى يمكنها المساعدة عبر تقديم المعلومات الاستخباراتية والخدمات اللوجيستية.

وأشار إلى أن مزيداً من التفاصيل ستناقش خلال اجتماع بين قادة أفارقة وأروبيين في باريس في 13 من الشهر الجاري.