اتهمت #الصحافية_الصينية، غوانا شيو، مراسلة وكالة الأنباء الفرنسية، #الوفد_البرلماني_الجزائري بالتحرش بها، خلال تغطية مؤتمر الحوار الرفيع المستوى بين الحزب الشيوعي الصيني والأحزاب السياسية العالمية، الذي أقيم في العاصمة #بكين خلال الفترة من 30 نوفمبر/تشرين الثاني إلى 3 ديسمبر/كانون الأول.

وكتبت الصحافية، في تغريدة على موقع "تويتر"، الاثنين، أنه خلال "تغطيتها للحدث تقدم منها مندوب الجزائر، وقال إنه يريد تزويجها لصديقه، ما جعلها تعبر عن غضبها، ليعود ويؤكد أنه كان يمزح"، مضيفة أنه "عندما غادرت المكان، قام مندوب آخر بالتحرش بها جسديا ووضع يده أسفل ظهرها".

وحسب الصور التي أرفقتها الصحافية في تغريدتها، فإن الأمر يتعلق بالنائب البرلماني من حزب #جبهة_التحرير_الوطني عن ولاية #تيندوف، #محمد_موساوجة، والذي يشغل منصب نائب رئيس البرلمان، السعيد بوحجة.

وكشفت الصحافية الصينية في تغريدة أخرى أنها تلقت تضامنا كبيرا من نساء جزائريات بعد نشرها للتغريدة التي اتهمت فيها سياسيين جزائريين بالتحرش.