استدعت #الخارجية_المغربية، الأربعاء، القائمة بأعمال سفارة الولايات المتحدة الأميركية في الرباط، #ستيفاني_مايلي، على خلفية قرار الولايات المتحدة الأميركية المرتقب، الأربعاء، بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارة أميركا إليها.

وفي بيان للخارجية المغربية، استدعى ناصر بوريطة، رئيس الدبلوماسية المغربية، بتعليمات من الملك #محمد_السادس، رئيس لجنة القدس، سفراء روسيا والصين وفرنسا والمملكة المتحدة في الرباط، باعتبارهم أعضاء دائمين في مجلس الأمن الدولي، وبحضور سفير دولة فلسطين في الرباط، جمال الشوبكي.

وسلم وزير خارجية الرباط، للقائمة بأعمال سفارة الولايات المتحدة الأميركية، "رسالة خطية"، من العاهل المغربي إلى الرئيس الأميركي #دونالد_ترمب.

وأعرب الملك محمد السادس في الرسالة عن "انشغال عميق إزاء الإجراء الذي تنوي الإدارة الأميركية اتخاذه" حيال مدينة القدس الشريف.

وبين العاهل محمد السادس للرئيس الأميركي "محورية قضية القدس، ورفض كل مساس بمركزها القانوني والسياسي"، داعيا في نفس الوقت إلى "ضرورة احترام رمزيتها الدينية، والحفاظ على هويتها الحضارية العريقة".