أكدت إيطاليا، اليوم السبت، أن رؤيتها من أجل التوصل إلى حل للخروج من الأزمة السياسية في ليبيا وتحقيق الأمن والاستقرار، تتمحور حول الوقوف وراء خطة الأمم المتحدة ودعمها للوصول سريعا إلى إجراء الانتخابات.

جاء ذلك على لسان وزير خارجيتها أنجيلو ألفانو الذي يزور طرابلس اليوم خلال محادثات أجراها مع رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج في طرابلس، حيث دعا هذا الأخير من جانبه، المجتمع الدولي إلى اتخاذ موقف "حازم" من معرقلي الاتفاق السياسي بعد توافقهم بشأنه، وهو ما من شأنه أن يربك المشهد السياسي، على حد تعبيره.

ووفقا لما نقله المكتب الإعلامي للمجلس الرئاسي، بيّن السراج أن مبادرته بالدعوة، في جوان/يونيو الماضي، إلى إجراء انتخابات، هي التي "ستنهي الأزمة" في ليبيا، مؤكدا تقدم مرحلة الإعداد لهذه الانتخابات المقررة العام المقبل، حيث بدأ تسجيل أسماء الناخبين، والتجهيز لها، على أن يسبقها إقرار لقانون الانتخابات وإجراء استفتاء على الدستور.

وتتفق رؤية إيطاليا بشأن أهمية إجراء الانتخابات للخروج من الأزمة السياسية في ليبيا مع فرنسا، التي دعت قبل يومين إلى ضرورة التطبيق السريع لخطة الأمم المتحدة التي نصت على حوار وطني وانتخابات في 2018 لإخراج البلاد من الفوضى، وذلك خلال زيارة وزير خارجيتها جان ايف لودريان إلى ليبيا.