دعا المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية، جميع الليبيين إلى لمّ الشمل وتوحيد الصف، وأن يعود الرشد إلى المعرقلين (بحسب تعبيره) لمسار التوافق للمساهمة في بناء الدولة المدنية الحديثة.

وأشار المجلس إلى أهمية الاقتداء بالآباء المؤسسين في التمسك بالوحدة الوطنية، وبما أبدوه من حكمة وبُعد نظر وترفع عن الصغائر في سبيل حرية البلاد.

ولفت إلى أن البلاد تعيش ذكرى الاستقلال في ظروف صعبة ووسط صراع سياسي، تسبب في انقسام مؤسسات الدولة بما يساهم في معاناة المواطنين.

إلى ذلك، هناك ملفات عديدة لا تزال عالقة في حقيبة رئيس حكومة الوفاق الليبية فائز السراج، على الرغم من انتهاء تفويض الأمم المتحدة الذي اعتبره مجلس الأمن إطار عملٍ قابلاً للتطبيق في هذه المرحلة الانتقالية، ففضلا عن الانتخابات، والدستور، والمصالحة الوطنية الشاملة يبقى ملف النازحين من تاورغاء عالقا في المشهد الأمني والسياسي الليبي.