أعلنت القيادة العامة للجيش الليبي مساء الأربعاء، أنّ لديها تسجيلات لمحادثات تثبت وجود تعاون بين أعضاء تنظيم القاعدة و#قطر، وتؤكد دعم #الدوحة للتنظيمات الإرهابية بالمال والأسلحة، لارتكاب عمليات إرهابية ضد #الجيش_الليبي.

جاء ذلك على لسان المتحدث باسم القيادة أحمد المسماري في مؤتمر صحفي، الذي كشف كذلك أنّ "الشباب الذين يخوضون المعارك في سيدي خريبيش بمدينة بنغازي ضد بقايا #داعش، تعرضوا لعملية تضليل من أسماء تقول لهم اصمدوا وقاوموا وسندعمكم"، مضيفا "نقول للموجودين في درنة لن ينفعكم الـ14 اسما الذين يتعاملون معكم بشكل مباشر مع قطر".

الجيش الليبي يرحب باجراء الانتخابات

من جانب آخر، أعلن المسماري أنّ القيادة العامة للجيش الليبي رحبّت بإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية في أقرب وقت ممكن، وأعلنت استعدادها لتأمين العملية الانتخابية إلى حين تسليم صناديق الاقتراع.

وشدّد المسماري على ضرورة أن تكون الانتخابات حرة ونزيهة، وأن يتم إعطاء الشعب الليبي الحرية الكاملة ليقول كلمته عبر صناديق الاقتراع، داعيا #المواطنين إلى الإسراع في التسجيل بالانتخابات للحفاظ على أصواتهم، والبرلمان الليبي الإسراع في إصدار قانون #الانتخابات لتحديد مدتها وشروطها، حتى يتمكن #المواطن_الليبي معرفة واجباته وحقوقه.

وعن الوضع الأمني، كشف المسماري أن تفجير خط البترول في منطقة مراده عملية إرهابية، موضحا أن العناصر الإرهابية هربت غرب البلاد والقوات الأمنية تلاحقهم للقضاء عليهم، ،لافتا إلى أن المقصود بالعملية الإرهابية هدم مقدرات البلاد وخلق فوضي اقتصادية لإطالة أمد الأزمة الليبية.