بعد تصريح المتحدث باسم الجيش الليبي الأربعاء عن قبول الانتخابات المزمع عقدها في البلاد العام المقبل، لا بل استعداده لتأمينها، جدد القائد العام للجيش الليبي خليفة حفتر موقفه المؤيد للانتخابات، وقال في مقابلة تلفزيونية مساء الخميس: "نحترم إقامة انتخابات رئاسية وبرلمانية، فالحل في ليبيا هو أن يختار الليبيون رئيساً لبلادهم ونوابهم عبر صناديق الاقتراع في انتخابات نزيهة وشفافة".

كما أكد التمسك بالمسار الديمقراطي وحمايته والدفاع عنه وهو أهم واجبات الجيش الوطني.

لكنه أوضح أنه إذا ما استنفذت جميع الوسائل المعتادة في انتقال السلطة سلمياً عن طريق انتخابات نزيهة، فإن التفويض حتما سيصبح خيارا وحيداً"، إلا أنه استطرد موضحاً "لكن في الوقت الحاضر لدينا مؤسسة تشريعية منتخبة تمثل إرادة الشعب الليبي وهي المعنية بالاستجابة لمطلب الشعب".

إلى ذلك، دعا حفتر الليبيين من الفئات العمرية المسموح لها بالمشاركة في العملية الانتخابية إلى التسجيل في سجلات الناخبين

كما نفى أن يكون المجتمع الدولي مارس الضغوطات عليه للقبول بالانتخابات.