أصيب عدد من #الأطباء بجروح، بعضهم حالاتهم خطيرة، واعتقل آخرون اليوم الأربعاء خلال #اشتباكات مع عناصر الأمن، بعد أن منعت خروجهم في #مسيرة من مستشفى مصطفى باشا بـ #الجزائر العاصمة، للاحتجاج على أوضاعهم المهنية.

وفي التفاصيل، حاول الأطباء المقيمون منتصف نهار اليوم الخروج من المستشفى إلى الشارع، لكنهم اصطدموا بحاجز أمني طوّق كل مداخل ومخارج المستشفى، مما تسبب في حالة من الفوضى والمواجهات، استخدمت فيها قوات الأمن العصي مما أدى إلى إصابة عدد من الأطباء بجروح في الرأس والوجه، كما تم اعتقال عدد آخر منهم.

وتبعا لذلك، هددت تنسيقية الأطباء في بيان لها، اليوم الأربعاء، بتصعيد الحركة الاحتجاجية وإحداث حالة من الشلل بالمستشفيات، في حال عدم إطلاق سراح الأطباء المعتقلين، متهمة وزير الصحة، مختار حزبلاوي، بالتراجع عن التزاماته السابقة بحل المشاكل والاستجابة للمطالب.

وتأتي احتجاجات الأطباء للمطالبة بإلغاء نظام الخدمة المدنية التي تفرض عليهم قضاء فترة الخدمة العسكرية في المستشفيات التابعة للجيش أو مستشفيات مدنية دون مقابل، وتحسين ظروف العمل خاصة ما يتعلق بغياب الحماية لهم في المستشفيات بعد تكرّر الاعتداءات عليهم أثناء الخدمة.