تبدأ السبت احتفالات أمازيغ شمال إفريقيا برأس السنة الأمازيغية التي يتم إحياؤها سنويا بطقوس خاصة، وعادات وتقاليد تختلف من بلد لآخر، لكنها تعكس كلها هوية الأمازيغ وثقافتهم وتراثهم في المنطقة، ويغلب عليها التكافل الاجتماعي والتضامن وإقامة الولائم ومشاركتها بين الجميع.

ويحتفي الأمازيغ بقدوم السنة الجديدة 2968، يوم 12 يناير وهو تقويم مبني على الطبيعة والمناخ، حيث يمثل هذا اليوم فاصلا زمنيا ومناخيا بين فترتين، فترة البرد القارس وفترة الاعتدال، كما يعتبر بداية السنة الفلاحية، ومن هنا جاءت تسمية رأس السنة الأمازيغية برأس السنة الفلاحية، وهو حدث لديه رمزية كبيرة لدى الأمازيغ الذي يعتمد نشاط غالبيتهم على الفلاحة.

تبعا لذلك، لا تزال الأسر الأمازيغية تحافظ على إحياء هذه المناسبة في كامل المناطق الأمازيغية بشمال إفريقيا من المغرب حتى ليبيا، بطابع تراثي تقليدي، عبر إعداد أطباق خاصة بها وولائم مميّزة، إضافة إلى تنظيم تظاهرات ثقافية وموسيقية لإحياء بعض التقاليد الأمازيغية المعروفة والمختلفة بين كل منطقة وأخرى ومحاولة التعريف بها.

العصيدة والملوخية وارتباط الأمازيغ بالأرض

وفي تونس التي لا يمثل فيها نسبة الأمازيغ إلا 5 بالمائة من سكان البلاد، أكد الناشط الأمازيغي نوري النمري، أن "الأمازيغ لايزالون أوفياء لعاداتهم وتقاليدهم الموروثة، حيث لا تخلو موائدهم في رأس السنة من طبق "العصيدة" باختلاف أنواعها ومذاقاتها خاصة في المناطق الريفية، وهو طبق يرمز إلى التآزر والتضامن واللحمة لكون كل أفراد الأسرة يتقاسمون أكله في إناء واحد مشترك"، مضيفا أن "المناطق الحضرية، تقوم بتحضير طبق "الملوخية" حتى يكون العام أخضر"، موضحا للعربية.نت، أن "الأكلة الأمازيغية بصفة عامة تعكس ارتباط الإنسان الأمازيغي الشديد بأرضه".

وفي الجزائر التي يمثل فيها #الأمازيغ حوالي ثلث السكان، تتنافس النسوة كل سنة على طبخ ما لذّ وطاب من المأكولات الشعبية الأمازيغية، لاعتقاد في الثقافة الأمازيغية بأن تنوع الأطباق يوحي بكثرة الرزق ويفتح الباب أمام الكثير من الأرباح وجني محصول وفير خلال السنة الجديدة.

"12 يناير هو يومنا نحن الأمازيغ، تختلف عادات الاحتفال به من منطقة إلى أخرى، لكنها تتشابه في دلالاتها ورمزيتها"، هكذا تحدث الناشط الأمازيغي جمال معيز من محافظة البويرة للعربية.نت.

العصيدة الأمازيغية

ملوخية

ذبح الديك وحماية العائلة من الحسد

وأضاف معيز أنّ منطقة القبائل ذات الأغلبية الأمازيغية، تشتهر في رأس السنة "إعداد طبق الكسكسي، بعد أن يتم ذبح ديك رومي أو دجاجة أمام منزل العائلة لاعتقاد راسخ بأن ذلك سيحمي العائلة من العين الحاسدة ويقيها من المخاطر والأمراض طيلة العام ويجلب لها الخير، إضافة إلى الحلويات والشاي والفواكه"، مبيّنا، أن هذه المناسبة تشهد كذلك تنظيم بعض حفلات الزواج والخطوبة والختان أيضا تفاؤلا بالشهر الذي ينظر إليه العديد بأنه رمز للخصوبة والهناء".

وتابع مشيراً إلى أن أبرز ما يميز احتفالات رأس السنة الأمازيغية في الجزائر هو "التضامن والتكافل بين العائلات، حيث لا تزال بعض القرى في منطقة القبائل تحافظ على إحياء عادة "الوزيعة" التي تجمع كل أهالي القرية نساء ورجالا وأطفالا في مكان واحد يتم فيه ذبح الخرفان وتوزيعها في شكل حصص بلا تمييز بين الفقير والغني، حتى يبارك الله في العام الزراعي الجديد وتكون المحاصيل وافرة على الجميع".

وفي الغرب الجزائري، يكمن الاحتفال في تحضير ربات المنازل "للكسكسي" بالدجاج والبيض، أما في مدينة غرداية جنوب الجزائر، فإنّ المرأة تعمل على إعداد طبق "الرفيس" وهو طبق تقليدي بالسكريات يشترط استعماله فقط بمواد ذات لون الأبيض كالسكر والسميد والحليب، حتى تكون السنة الجديدة، حسب ما هو راسخ في الأذهان، مليئة بالسلم والرخاء.

كوسكوس

رفس

امتناع عن أكل اللحوم في المغرب

وخلافا للجزائر، يمتنع أمازيغ المغرب عن أكل اللحوم في رأس السنة الأمازيغية، ويتم التركيز أساسا على تحضير ما يسميه الأمازيغ "تكلا"، أو العصيدة، أو إعداد طبق "الكسكس بسبع خضراوات"، والهدف من ذلك مشاركة الطبيعة في ولادتها الجديدة والابتهاج بدخول عام فلاحي جديد، إضافة إلى إعداد أنواع من الحلويات والفطائر والمأكولات المحلية وأطباق من الفواكه الجافة منها على الخصوص (اللوز والجوز والتين والزبيب وكاوكاو والقمح)، تعبيرا عن ارتباط الأمازيغ بالأرض.

أما في ليبيا، وبسبب ظروف الحرب وتفرّق العائلات، فقد توقف الأمازيغ عن الاحتفال برأس السنة الأمازيغية.

ويبقى الاحتفال برأس السنة الأمازيغية في منطقة شمال إفريقيا، تقليدا متوارثا عبر الأجيال وفرصة للحمة الاجتماعية ومناسبة موحدة لاحتفالات تراثية وثقافية، تجذب في بعض المناطق سياحا محليين أو عالميين لمشاهدة والتعرف على التراث المادي واللامادي البربري، "أسقاس أمقاس" لكل الأمازيغ.