يحتفي سكان العالم على اختلاف انتماءاتهم الإثنية برأس السنة كل حسب تقويمه، وإن كان أكثرها شيوعاً هو رأس السنة الميلادية ورأس السنة الهجرية، أما في #شمال_إفريقيا وبعض المناطق الأخرى من العالم فيحتفي العديد بـ #رأس_السنة_الأمازيغية الذي يصادف يوم 12 يناير، بما يحمله من دلالات وأبعاد اجتماعية وثقافية وتاريخية.

في يوم مميز لتقويم ضارب في عمق التاريخ والحضارات حاولت العربية.نت جمع معلومات مقتضبة عن #الأمازيغ ولغتهم بمناسبة رأس سنتهم.

من أين جاء الرجال الأحرار؟

وأول ما نستهل به وما قد يثير فضول البعض هو أصل التسمية أو لفظ الأمازيغ، والتي تعني "الرجال الأحرار" وتطلق على السكان الأصليين لمنطقة شمال إفريقيا.

أما كلمة " #يناير" المنقسمة إلى شقين هما: "ينا" بمعني الفاتح و"ير" الشهر، وهو ما يعني "فاتح الشهر" وبداية السنة الأمازيغية.

وتمتد جغرافية الأمازيغ من واحة سيوة المصرية شرقاً، وصولا إلى المحيط الأطلسي غربا، ومن البحر المتوسط شمالا إلى الصحراء الكبرى جنوبا.

كما يتواجد الأمازيغ في مالي وفي النيجر وشمال بوركينا فاسو، ويعرف أمازيغ الصحراء الكبرى باسم " #الطوارق " أو "الرجل الأزرق"، إضافة إلى تواجدهم بجزر الكناري، التي لا تزال فيها مجموعات أمازيغية، تطلق على نفسها "الغوانش".

وينحدر البربر، بحسب بعض المؤرخين، إلى "مازيغ" بن كنعان بن حام بن نوح فهم حاميون. فيما أشار المؤرخ الفرنسي، دوبرا، إلى أن البربر جنس آري هاجر من نواحي الكنج بالهند، منذ زمن بعيد في القدم، وهم حاميون وليسوا ساميين.

وذكر أحد علماء الأنثروبولوجيا الإيطاليين أن البربر في الأصل، وبصورة خاصة الطوارق منهم، من جنوب إيطاليا، وقد نزحوا إلى هذه المنطقة عبر البحر المتوسط في عصور خلت. وهو ما يذهب إليه بعض علماء الأثنولوجيا، الذين يشيرون إلى أن أصلهم يعود لأجناس أوربية مختلفة استقرت في شمال إفريقيا وحافظوا على اسم "البربر" ولم يغيروه لانتشاره بينهم.

أما ابن خلدون فذكر في أحد مواضع مقدمته الشهيرة أن بعض قبائل #البربر يحتفظون بأنساب عربية صريحة مثل #صنهاجة وقتامة، لافتا إلى أنها ذات أصول يمنية.

أصل التقويم

يعود تاريخ الأمازيغ إلى أكثر من 3000 سنة ولهم تقويم زمني خاص، ففي التأريخ الأمازيغي، نحن الآن في عام 2968.

وقد ارتبط هذا التقويم بالنشاط الفلاحي، ويرجع الأمازيغ إحياء رأس السنة الأمازيغية، في 12 يناير، إلى سنة 950 قبل الميلاد، وهي السنة التي استطاع فيها الملك الأمازيغي شيشنيق الانتصار على ملك الفراعنة رمسيس الثالث، وأسس في مصر الفرعونية أسرته الـ 22.

لغة الأمازيغ

ترجع اللغة الأمازيغية إلى عائلة اللغات الأفرو آسيوية، لكن لا توجد اليوم أرقام دقيقة حول عدد الأمازيغ الذين يتحدثون بها.

وتصارع اللغة الأمازيغية الزمن، ولعل ترسيمها بكل من المغرب والجزائر سيساهم في حمايتها من الانقراض.

تنقسم هذه اللغة إلى لهجات مختلفة، ففي المغرب مثلا توجد ثلاث لهجات أمازيغية، كما توجد العشرات من اللهجات الأمازيغية الأخرى في مختلف بلدان شمال إفريقيا.

التيفيناغ

ترتكز اللغة الأمازيغية على الحرف الأمازيغي الذي يعرف باسم " #تيفيناغ "، وهو حرف ليبي قديم وجد منقوشاً في عدد من الصخور في بلدان شمال إفريقيا. وقد اعترفت به المنظمة الدولية للمعايير ISO-UNICODE منذ 2004، واعتمدته مايكروسوفت في آخر إصداراتها.

حكموا الرومان

ومن الأمازيغ من حكم الإمبراطورية الرومانية في قمة أوجها، كسبتموس سيليروس وماكرينوس وآخرون. كما تقلد بعضهم رتبة رفيعة في الكنسية المسيحية، على غرار القديس فيكتور الأول وجيلسيوس الأول.

عربهم الإسلام

عبد الأمازيغ الشمس والقمر، كما تأثروا بالديانات المصرية القديمة التي اشتركوا معها في الإله آمون. كما اعتنقوا المسيحية وساهموا في إغنائها، قبل أن يعتنقوا الإسلام بعد وصول الجيوش العربية إلى شمال إفريقيا.

أول من حاول الطيران أمازيغي

على الرغم مما وصلت إليه صناعة الطيران اليوم من تطور، إلا أن بدايتها انطلقت على يد العالم الفلكي والمخترع الأمازيغي #عباس_ابن_فرناس، المولود بالأندلس، والذي عاش في كنف الخلفاء الأمويين في قرطبة، وحاول دراسة الطيران، انطلاقا من الطيور، فقلدهم بمحاولة صناعة أجنحة وقفز من مرتفع لتجريبها، فكانت محاولته انتحارية، لكن لا يزال يستند إليها إلى اليوم في دراسة تاريخ الطيران.

وزيرة التربية الجزائرية تحتفي بيناير مع الأطفال

مأدبات بهجة وطقوس خاصة بالأطفال

وإلى اليوم لا تزال العديد من العائلات في بلاد المغرب العربي تحتفل بعادات قد تختلف من منطقة إلى أخرى، لكنها تتشارك في استقبالها السنة الجديدة بطبق #الكسكسي باللحم، (اللحوم الحمراء أو البيضاء)، لكن ذبح الديك البلدي وتحضير المرق بلحمه إلى جانب أنواع مختلفة من البقوليات، هو الأساس، ويطلق عليه تسمية "أسفل" أو "الأضحية" التي يحضر بها "عشاء يناير" ويفضل ذبحها في المنزل وإعدادها فيه أيضا، حتى يدفع - حسب المعتقدات - البلاء عن أفراد العائلة، ويكون استعدادا لاستقبال مواسم زراعية وفيرة.

ولا يقتصر عشاء يناير على البشر فقط، بل حتى للطيور والحيوانات نصيب، إذ يوضع جزء منه على سقف المنزل وحوله حتى يتناوله كل ما يمر بالقرب منه.

أما الأطفال فبهجتهم بهذه المناسبة تكون أكبر بين أحضان العائلة وسط جو من الفرح والمرح والأحاجي والألعاب ووضع الحناء، فيما يكون أصغر طفل بالعائلة نجم الاحتفال، حيث يوضع في قصعة كبيرة وحوله أطفال آخرون يغنون، وتقوم كبيرة نساء العائلة وعموما هي الجدة، برمي الحلويات والمكسرات على رأسه، ليكون فألا طيبا عليه. في أجواء تعكس موروثا ثقافيا عريقا تحرص جل العائلات على ترسيخه وتناقله جيلا بعد آخر.