أعلنت وزارة الدفاع الجزائرية أن الجيش صادر الخميس بجنوب البلاد، ترسانة من السلاح الحربي، تتمثل في منصة واحدة لإطلاق صواريخ تتكون من 3 أنابيب، وتسعة مسدسات رشاشة من نوع #كلاشينكوف وبندقيتين نصف آليتين من نوع "سيمونوف"، إضافة إلى كمية من الذخيرة من مختلف العيارات.

وذكرت الوزارة في بيان أن مصادرة الأسلحة، تمت في أدرار (1900 كلم جنوب العاصمة)، وأن العملية تندرج في إطار "تأمين الحدود ومحاربة الإرهاب". وأوعزت اكتشاف #السلاح إلى "اليقظة الدائمة لقواتنا المسلحة".

ولم تذكر وزارة الدفاع مصدر ترسانة السلاح، لكن المعروف أن أدرار تقع على خطوط التماس مع مالي، حيث ينشط المتطرفون بكثافة ممن يملكون صلات وثيقة بمهربي السلاح وتجار المخدرات، وشبكات الاتجار بالبشر. وتواجه الجزائر تحديات أمنية كبيرة، مردها تهديدات تنظيم #داعش في #ليبيا وعناصر #القاعدة بمالي، وفي الصحراء الجزائرية أيضا.