ذكر مصدر خاص لبوابة إفريقيا الإخبارية أن ما يسمي بمبنى الحسبة التابعة للشرطة الإسلامية، التي أعلنت بيعتها للدولة تعرض مساء "الأحد" للتفجير من قبل مجموعة مجهولة من دون وقوع ضحايا.

وأكد المصدر أن العملية يُعتقد أن ما تسمى كتيبة شهداء أبوسليم - التي كفرها تنظيم داعش – هي الجهة التي تقف وراءها.

وفي سياق متصل قامت ‏قوات الجيش الليبي بإغلاق جميع الطرق المؤدية إلى ‫مدينة درنة.

وعرفت ليبيا خلال الأسابيع الماضية ظهوراً قوياً لتنظيم داعش، تمثل في تنفيذه لعدة عمليات إرهابية، منها إعدام 21 من أقباط مصر وكان آخرها التفجيران الانتحاريان في مدينة القبة.

وفي سياق متصل اعتبر فرج البرعصي أحد قياديي ما يعرف بعملية الكرامة أن معارك منطقتي الصابري وسوق الحوت في بنغازي معارك منتهية، وأن الحسم بات قريباً جداً.

وقال البرعصي في مقابلة على قناة ليبيا أولا٬ إن ما يحول بينهم وبين الحسم العسكري حرصهم على أرواح الجنود التابعين لهم.

وجزم البرعصي أن قوات مجلس شورى ثوار بنغازي ستهزم قريبا بعد أن بدأت في الانهيار لازدياد الضغط عليها وإرهاقها وعدم قدرتهم على تحمل شدة المعارك الدائرة وطول الوقت٬ مؤكداً أن المعارك في بنغازي بصفة عامة ستحسم قريبا جداً.

وفي سياق آخر٬ أوضح البرعصي أهمية المعارك الدائرة في ميناء السدرة النفطي ومحيطه٬ معتبراً إياها أهم المعارك التي تخوضها قواتهم في البلاد، مشددا على ضرورة دعم القوات فيها بالأسلحة والعتاد والذخائر، ونفى البرعصي وجود أي خلاف بينه وبين اللواء خليفة حفتر.