أكد شهود عيان من مدينة درنة لـ"العربية.نت" أن طائرات حربية تابعة للجيش الليبي قصفت مساء أمس الثلاثاء مواقع تابعة لتنظيم "داعش" وأخرى لـ"كتيبة بوسليم" المقربة من القاعدة.

وبحسب ذات الشهود، فإن الطيران استهدف تمركزات لداعش في منطقة "الفتائح"، شرقي المدينة، وتمركزا لمسلحي "كتيبة بوسليم" وسط المدينة.

وأفاد الشهود بأن الطيران الحربي لم ينقطع عن قصف مواقع التنظيمين المتقاتلين بالمدينة منذ أيام.

وعن الأوضاع الحالية بالمدينة، أكدت المصادر أن سكان المدينة انفض أغلبهم عن مناصرة "كتيبة بوسليم" التي اشتبكت مع مسلحي "داعش" بالمدينة إلى حد إخراجهم منها.

وأضافت أن المدينة تعاني من القصف الصاروخي المستمر من قبل الطرفين جراء استمرار الاشتباكات بينهما دونما مراعاة للأحياء الآهلة بالسكان التي تضرر أغلب منازلها بسبب كثافة القصف الصاروخي.