أكدت مصادر عسكرية مقربة من قوات المجلس الرئاسي بسرت، أن الطيران الأميركي نفذ أمس الاثنين ثماني غارات جوية على معاقل داعش بالمدينة.

وقال المصدر لــ"العربية.نت" إن التقدم كبير لقوات الرئاسي على الأرض بالتوازي مع الضربات الجوية التي ينفذها سلاح الجو الأميركي، مشيرا إلى وقوع أربعة قتلى وجرح ما يزيد عن العشرة من جنود "الرئاسي" خلال معارك أمس.

وأوضح المصدر أن سلاح الجو دمر خلال غاراته الثماني، آليتين عسكريتين لــ"داعش"، فيما قتل من خلال غاراته عدد من القناصة المتمركزين على أسطح مباني قصور الضيافة المتاخمة للميناء، والتي لا يزال مقاتلو داعش يسيطرون على أغلبها.

فيما استهدف الطيران سيارة مفخخة تركها مقاتلو "داعش" في أحد الطرقات المؤدية لمقر "مصرف الوحدة" قبل انسحابهم منه باتجاه مقر المصرف بهدف تفجيرها عند وصول جنود قوات الرئاسي.

وذكر المصدر أن أغلب قتلى داعش الذين عثر عليهم في محيط قصور الضيافة هم من ذوي البشرة السمراء، لافتا إلى أن أعداد الدواعش المتمركزين داخل القصور لا يزيد عددهم على 30 مقاتلا يعيشون ظروف حصار خانق بعد مقتل العشرات منهم.

وختم قائلا "أغلب تمركزات داعش غير مهمة بالنسبة لنا، ولكن أهمها هو مجمع قاعات واغادوغو وعمارة سكينة بالحي الثاني أخلاها مقاتلو داعش من سكانها ليتحصنوا داخلها"، مشيرا إلى الانتهاء من وضع خطط عسكرية لتنفيذ عملية أخيرة لتحرير ما تبقى من المدينة.