كشفت قوات البنيان المرصوص التابعة لحكومة الوفاق الليبية،عن اتجاه لتعيين حاكم عسكري لمدينة "سرت"، بعد استعادتها من قبضة تنظيم داعش.

جاء ذلك على لسان محمد الغصري، المتحدث باسم قوات البنيان المرصوص ولم يسبق أن نُصب حاكم عسكري على أي مدينة ليبية، حيث تخضع كل مدينة لتسيير مجلس محلي مدني، وآخر عسكري، بالإضافة إلى شيوخ وأعيان المدينة.

وكان  وزير خارجية فرنسا جان مارك ايرولت، قد دعا رئيس حكومة الوفاق الليبية فايز السراج إلى ايجاد "تسوية" مع برلمان طبرق والفريق أول خليفة حفتر اللذين لا يعترفان بحكومته.

وقال ايرولت في كلمة له أمام سفراء فرنسا إن التهديد الارهابي في ليبيا وانتشار التهريب يمثلان التحدي الأكبر وأن القضاء على داعش يحتاج لسيطرة الحكومة على كل المؤسسات بعد التسوية مع برلمان طبرق. وقال الوزير الفرنسي إن " فرنسا على استعداد لدعم هذه الجهود مع القوى الاقليمية وأولها مصر".