يواصل المبعوث الأممي، مارتن كوبلر، مساعيه الدولية لجمع شمل الليبيين، حيث وصل إلى الجزائر في محطة جديدة، حصل فيها على تأكيد باستمرار الدعم الجزائري لحكومة فايز السراج، في وقت تستمر معارك القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني ضد داعش في سرت، حيث تدور المواجهات في آخر معاقل التنظيم في المدينة.

وفي سرت معقل داعش، تواصل القوات الموالية لحكومة الوفاق، تعقب مقاتلي التنظيم المتطرف في الحي واحد والحي ثلاثة، وقد نجحت هذه القوات في السيطرة على عدة مواقع جديدة.

وعثرت القوات الموالية لحكومة الوفاق، خلال عملية تمشيط بإحدى مدارس الحي رقم واحد، على جثث عشرة من مقاتلي التنظيم المتطرف، بحسب ما صرّح به متحدث باسمها.

وفي شرق البلاد، سيطرت قوات الجيش الليبي بقيادة الفريق أول خليفة حفتر على كامل المباني المحاذية للمستشفى الليبي الأوروبي في منطقة القوارشة غربي بنغازي، كما تم العثور على سجن سري داخل أحد المنازل، يضم عظاما بشرية ومستندات، يرجّح أنها تعود إلى التنظيمات المتطرفة.

وكان المبعوث الأممي إلى ليبيا، مارتن كوبلر، قد وصل إلى الجزائر، والتقى خلالها وزير الشؤون المغاربية عبدالقادر مساهل، اللقاء كان "ممتازا" وفق تعبير كوبلر، وجدّدت خلاله الجزائر دعمها لحكومة الوفاق بقيادة فايز السراج.

وتأتي جولة كوبلر في أعقاب مؤتمر المصالحة الليبية الذي احتضنته تونس، وحضره العشرات من فرقاء الأزمة الليبية.